24 آذار مارس 2015 / 03:59 / بعد 3 أعوام

كبير موظفي البيت الأبيض يدعو لإنهاء 50 عاما من الاحتلال الإسرائيلي

واشنطن (رويترز) - قال كبير موظفي البيت الأبيض دينيس مكدونا ليهود أمريكيين يوم الاثنين إن الولايات المتحدة تتوقع أن تنهي الحكومة الإسرائيلية المقبلة قرابة 50 عاما من الاحتلال وأن تفسح الطريق أمام إقامة دولة فلسطينية.

كبير موظفي البيت الأبيض دينيس مكدونا يصل لحضور اجتماع لتجمع الحزب الديمقراطي في مجلس النواب الأمريكي في واشنطن يوم 11 ديسمبر كانون الأول 2014. تصوير جوناثان إرنست - رويترز

ووسط هتافات جماعة جي.ستريت الليبرالية لليهود الأمريكيين تعهد مكدونا بحماية إسرائيل وانتقد تنصل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن إقامة دولة فلسطينية اثناء حملته الانتخابية هذا الشهر.

ويعمل نتنياهو على تشكيل الائتلاف الحكومي المقبل في إسرائيل بعدما فاز حزبه في الانتخابات التي جرت يوم 17 مارس آذار.

وقال مكدونا وهو أحد أكبر مستشاري الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن إقامة دولة فلسطينية هو أفضل ضمان لأمن إسرائيل على المدى البعيد.

وأضاف مكدونا ”يجب إنهاء احتلال استمر لحوالي 50 عاما ويجب أن يكون للشعب الفلسطيني الحق في العيش وفي حكم نفسه في دولة ذات سيادة.“

ويسعى الفلسطينيون إلى إقامة دولتهم في قطاع غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية وهي الأراضي التي احتلتها إسرائيل في حرب 1967.

وقال مكدونا ”في نهاية المطاف نعرف كيف يبدو اتفاق السلام. يجب أن تستند حدود إسرائيل وفلسطين المستقلة إلى حدود 1967 مع عمليات تبادل متفق عليها.“

وأكد مكدونا على السياسة الأمريكية التي تعارض البناء الاستيطاني اليهودي في الأراضي التي يطالب بها الفلسطينيون وهي نقطة شائكة رئيسية في المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية.

وقال ”سنواصل معارضة الانشطة الاستيطانية لأنها تقوض فرص السلام.“

ومنذ إعادة انتخابه حاول نتنياهو تغيير تصريحاته التي أدلى بها عشية الانتخابات والتي رفض خلالها حل الدولتين الذي كان يمثل لفترة طويلة حجر الزاوية في جهود السلام التي تقودها الولايات المتحدة. لكن مكدونا قال إن الولايات المتحدة مازالت منزعجة.

وأضاف مكدونا ”لا يمكننا ببساطة التظاهر بأن تلك التعليقات لم تحدث على الإطلاق.“

وعلى نحو منفصل قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض ماري هارف للصحفيين إن الإدارة الأمريكية غير متأكدة ما هو موقف الزعيم الإسرائيلي.

وقالت هارف للصحفيين إن نتنياهو قال ”أشياء متناقضة تماما ومن ثم ما هي سياسته الفعلية؟“ وأضافت ”أعتقد أننا لا نعرف ما يجب أن نصدقه في هذه المرحلة.“

وعارضت جماعة جي.ستريت التي تدعم حل الدولتين نتنياهو في الحملة الانتخابية وانتقدت بشدة تراجعه بشأن الدولة الفلسطينية وتصريحاته التي اتهم فيها يساريين من الخارج بالعمل لإثارة ناخبي الأقلية العربية الإسرائيلية ليصوتوا ضده.

واعتذر نتنياهو يوم الاثنين لعرب إسرائيل على التعليقات التي وصفها منتقدوه بالعنصرية والتي أثارت أيضا قلق البيت الأبيض.

وفي مقطع فيديو نشر بصفحته على موقع فيسبوك قال نتنياهو لممثلي عرب إسرائيل ”أعرف أن الأمور التي قلتها قبل أيام أهانت عرب إسرائيل. لم أكن أقصد أن يحدث ذلك... أنا آسف لذلك.“

ودافع مكدونا أيضا عن الاتفاق الذي تحاول القوى العالمية التوصل إليه لاحتواء الطموحات النووية الإيرانية قائلا إنه ”واقعي وقابل للتحقيق“.

وفي وقت سابق يوم الاثنين قال يوفال شتاينتز وزير الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلي لرويترز إن ”من المرجح“ أن تبرم القوى العالمية وإيران ”اتفاقا سيئا“ بشأن برنامج إيران النووي مؤكدا أنه سيواصل الضغط لتشديد شروط أي اتفاق قبل استئناف المحادثات هذا الأسبوع.

إعداد محمد اليماني للنشرة العربية - تحرير أشرف راضي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below