25 آذار مارس 2015 / 08:33 / منذ عامين

فرق بحث تتفقد حطام طائرة تحطمت على جبال الألب الفرنسية

طائرة انقاذ خلال عملية بحث عن حطام الطائرة المنكوبة يوم الأربعاء. تصوير. روبرت براتا - رويترز

سين ليزالب (فرنسا) (رويترز) - بحث محققون فرنسيون يوم الأربعاء عن السبب وراء ارتطام طائرة ألمانية من طراز إيرباص بجبال الألب مما أدى إلى مقتل كل من كانوا على متنها وعددهم 150 بينهم 16 تلميذا كانوا عائدين من رحلة مدرسية إلى إسبانيا.

وحلقت طائرات هليكوبتر فوق الموقع الذي تحطمت فيه الطائرة وهي طراز إيرباص إيه.320 والتي تشغلها شركة جيرمانوينجز للرحلات المنخفضة الاسعار التابعة للوفتهانزا بعد أن سقطت في منطقة وديان نائية في طريقها إلى مدينة دوسلدورف الالمانية قادمة من برشلونة الاسبانية. ووصل محققو الشرطة الى المنطقة الجبلية سيرا على الأقدام.

ولم يتلق برج المراقبة أي نداء استغاثة قبل تحطم الطائرة يوم الثلاثاء لكن السلطات الفرنسية قالت إن أحد الصندوقين الأسودين للرحلة وهو التسجيل الصوتي لقمرة القيادة انتشل من الموقع على ارتفاع ألفي متر فوق مستوى سطح البحر.

وقال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف لراديو أر.تي.إل ”الصندوق الأسود تضرر. سيتعين علينا إصلاحه خلال الساعات القليلة المقبلة حتى نعرف أسباب هذه المأساة.“ وأضاف أن مازال بالإمكان الاستفادة منه.

وذكر أن حقيقة أن الحطام لم يتناثر سوى في منطقة محدودة معناه على الأرجح أن الطائرة لم تنفجر في الهواء مما يشير الى أن سيناريو الهجوم الإرهابي ليس الأكثر ترجيحا.

ومن المتوقع أن يعقد محققو الطيار المدني الفرنسي مؤتمرا صحفيا مساء الأربعاء.

وفي واشنطن قال البيت الأبيض إنه لا يبدو أن الطائرة تحطمت بسبب هجوم إرهابي. وقالت لوفتهانزا إنها تعمل على افتراض أن ما حدث كان حادثا وإن أي نظرية أخرى هي مجرد تكهنات.

*إلغاء رحلات

وألغت شركة جيرمانوينجز بعض رحلاتها يوم الأربعاء بعد رفض بعض أفراد الطاقم الطيران.

وقالت متحدثة باسم الشركة ”هناك بعض أفراد الطاقم الذين لا يرغبون في الطيران في الوضع الراهن وهو أمر نتفهمه.“

وقال الرئيس التنفيذي للوفتهانزا كارستن شبور على موقع تويتر ”مشاهدة موقع التحطم كان أمرا مروعا. سنسمح للأقارب بالوصول إلى الموقع بأسرع وقت ممكن.“

وسيزور الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند المنطقة التي تقع على بعد نحو مئة كيلومتر شمالي نيس يوم الاربعاء مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس الوزراء الاسباني ماريانو راخوي.

وتعتقد شركة جيرمانوينجز أن 67 ألمانيا كانوا على متن الرحلة وقالت اسبانيا إن 45 راكبا أسماؤهم اسبانية. وكان راكب بلجيكي على متن الطائرة. وقالت أستراليا إن اثنين من مواطنيها لقيا حتفهما بينما قالت بريطانيا إن ثلاثة بريطانيين على الأقل قتلوا.

وقال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند للصحفيين ”نعتقد في الوقت الراهن أن ثلاثة بريطانيين قتلوا في هذه المأساة لكننا لا نستطيع أن نستبعد احتمال أن يكون هناك المزيد من البريطانيين.“

وتابع قوله ”مستوى المعلومات عن قائمة الرحلة لا يتيح لنا استبعاد هذا الاحتمال.“

كان بين الضحايا أيضا 16 تلميذا ومدرسين اثنين من مدرسة يوزيف كونيتش جيمنازيوم الثانوية في بلدة هالتيرن أم زي في شمال غرب ألمانيا. وكانوا عائدين إلى موطنهم بعد برنامج تبادل لمدة أسبوع قرب برشلونة.

وأعلنت المدرسة الحداد يوم الأربعاء ووصل التلاميذ بالدراجات وعلى أقدامهم كأي يوم عادي لكنهم توقفوا أمام الشموع والزهور التي وضعت خارج المدرسة حيث كتب على لافتة ”بالأمس كنا كثيرين والآن صرنا وحدنا.“

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below