27 آذار مارس 2015 / 00:12 / بعد 3 أعوام

روحاني يتحدث مع قادة فرنسا وبريطانيا وروسيا مع استئناف المحادثات النووية

لوزان (سويسرا) (رويترز) - تحدث الرئيس الإيراني حسن روحاني مع زعماء فرنسا وبريطانيا والصين وروسيا يوم الخميس في مسعى فيما يبدو للخروج من المأزق الذي يعوق التوصل إلى اتفاق نووي بين طهران والقوى العالمية الكبرى.

وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في ماريلاند يوم الثلاثاء. تصوير: يوري جريباس - رويترز.

وتطرق روحاني ايضا إلى العملية التي تقودها السعودية ضد مقاتلي جماعة الحوثي الذين تدعمهم إيران في اليمن وهي مسألة مثيرة للانقسام. وأثار وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أيضا موضوع اليمن قبل المفاوضات النووية في سويسرا مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

وتضغط الولايات المتحدة لإبرام اتفاق إطار سياسي بين إيران والقوى الكبرى قبل انقضاء مهلة في 31 مارس آذار وقال بعض المسؤولين المقربين من المحادثات إن شكلا من أشكال الاتفاق المبدئي أمر ممكن.

لكن دبلوماسيا بريطانيا كبيرا اعترف ”بانه لا تزال هناك قضايا مهمة لم يتسن التوصل إلى اتفاق بشأنها حتى الان.“ وأضاف الدبلوماسي للصحفيين على هامش المفاوضات في لوزان بسويسرا ”لذا فان مهمتنا خلال الايام القليلة المقبلة هي معرفة ما اذا كنا نستطيع اجتياز الفجوات والوصول الى اتفاق اطار سياسي يمكن بعده ان يتحول إلى اتفاق.“

وتأمل القوى الست ومنها ألمانيا والولايات المتحدة في التوصل إلى اتفاق نووي شامل بحلول 30 يونيو حزيران.

وتخشى القوى الغربية أن تكون إيران تسعى لإنتاج قنابل نووية لكن طهران تقول إن أبحاثها النووية مخصصة للأغراض السلمية. وتأمل القوى في إقناع إيران بتقليص أنشطتها النووية مقابل رفع العقوبات.

وأكدت بيرناديت ميهان المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الامريكي ان ”رسالة من الرئيس روحاني للرئيس أوباما نقلت إلى فريق التفاوض الأمريكي في لوزان.“ ولم تذكر اي تفاصيل.

وأعلنت فرنسا وبريطانيا وروسيا إجراء مكالمات هاتفية مع روحاني وأكد الرئيس الإيراني تلك المعلومة في حسابه على موقع تويتر. وذكر روحاني أيضا أنه تحدث أيضا مع نظيره الصيني وبعث رسالة توضح موقف طهران لزعماء الدول الست التي تتفاوض مع الجمهورية الإسلامية وهي بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة.

وفي اتصال مباشر يندر أن يحدث بين باريس وطهران نقل بيان من الرئاسة الفرنسية عن الرئيس فرانسوا أولوند قوله إن إيران لها الحق في الطاقة النووية المدنية لكنه أصر على وجود ”برنامج نووي إيراني دائم وقوي ويمكن التحقق منه ويضمن أن إيران لن تحصل على سلاح نووي.“

وفي الأسبوع الماضي قال مسؤولون مقربون من المفاوضات إن فرنسا تطالب بفرض شروط أكثر صرامة من حلفائها الغربيين من أجل إبرام اتفاق في المستقبل.

وكرر روحاني مطلب طهران الرئيسي برفع أشد العقوبات على الفور.

وقال على تويتر ”ينبغي رفع كل العقوبات الظالمة عن الشعب الإيراني.“

وتابع قوله ”رفع كل العقوبات هو المسألة الرئيسية التي ستساعدنا في التوصل لحل نهائي .. هذه فرصة فريدة ستعود بالنفع على المنطقة والعالم وينبغي استغلالها.“

وقال مسؤولون مقربون من المحادثات إن القوى الغربية تصر على أن رفع العقوبات ينبغي أن يحدث بالتدريج لكن يمكن رفع الإجراءات الأوروبية والأمريكية ضد قطاعي الطاقة والمال في إيران بالاضافة لبعض عقوبات الأمم المتحدة.

وقالت المتحدثة باسم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون للصحفيين بعد المكالمة إن الجانبين اتفقا على أنه من الممكن التوصل لاتفاق إطار نووي بحلول نهاية مارس آذار.

وقال الكرملين إن روحاني تحدث أيضا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال روحاني في حسابه على تويتر إنه أثار مسألة العمليات العسكرية في اليمن التي نفذت بقيادة السعودية غريمة إيران مع كل الزعماء الأربعة.

*كيري يلتقي مع ظريف

من ناحية أخرى اجتمع كيري وظريف مرتين يوم الخميس في مدينة لوزان السويسرية بعد استئناف مفاوضات تهدف إلى إبرام اتفاق إطار قبل انقضاء المهلة في 31 من مارس آذار.

وقال متحدث باسم الخارجية الأمريكية إن كيري أثار أزمة اليمن قبل بدء هذه المحادثات لكن مسؤولا أمريكيا كبيرا أبلغ رويترز أن المسألة لم يكن لها أي تأثير على المفاوضات النووية.

وتبنت كل من واشنطن وطهران موقفين مختلفين من الضربات الجوية التي تقودها السعودية في اليمن ضد المقاتلين المتحالفين مع ايران ويسعون للإطاحة برئيس البلاد.

وفي وقت سابق نقلت وسائل إعلام ايرانية عن ظريف إدانته للحملة العسكرية التي تقودها السعودية ضد المقاتلين الحوثيين الشيعة في اليمن وطالب بوقفها.

في المقابل قال مسؤول أمريكي كبير إن كيري تحدث مع وزراء خارجية السعودية وغيرها من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية يوم الخميس ورحب بقرارهم القيام بتحرك ضد الحوثيين.

وتسعى إيران والقوى الست للتوصل لاتفاق إطار سياسي بنهاية هذا الشهر سيضع حجر الأساس لاتفاق نووي كامل بحلول 30 من يونيو حزيران.

وبموجب اتفاق نهائي ستوقف طهران أنشطتها النووية الحساسة لمدة عشر سنوات على الأقل وفي المقابل سيتم رفع العقوبات الدولية.

وفي تصريحات للصحفيين المسافرين مع كيري قال مسؤول كبير بوزارة الخارجية إن القوى الست -وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والمانيا وروسيا والصين- لن تتعجل استكمال اتفاق إطاري لمجرد وجود مهلة تنقضي في 31 من مارس آذار.

لكن المسؤول قال إن الأطراف أحرزت تقدما في جولة المفاوضات الأخيرة التي جرت في لوزان الأسبوع الماضي.

وقال المسؤول ”نعتقد بقوة أن بوسعنا إنجاز ذلك بحلول 31 من (مارس).“ وأضاف ”نرى طريقا لتحقيق ذلك“ لكنه أشار الى أنه لا يوجد ضمان للنجاح.

وقال علي أكبر صالحي رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية إنه من الممكن التوصل لاتفاق لكن الأمر ليس مؤكدا. وقال للتلفزيون الرسمي الإيراني ”من الصعب التنبؤ بما إذا كان ممكنا الوصول لنتيجة خلال هذه الجولة من المحادثات لكننا نتحرك قدما صوب التوصل لتفاهم مشترك بشأن كل المسائل الفنية.“

وعبرت إسرائيل والسعودية وفرنسا والكونجرس الأمريكي عن مخاوف من أن حكومة الرئيس باراك أوباما ربما تكون على استعداد لإبرام اتفاق سيتيح لإيران اكتساب قدرات لإنتاج أسلحة نووية في المستقبل.

إعداد حسن عمار للنشرة العربية- تحرير أشرف صديق

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below