تقدم وتراجع في الساعات الأخيرة من المحادثات النووية الإيرانية

Mon Mar 30, 2015 1:22pm GMT
 

من باريسا حافظي وجون أيريش ولويس شاربونو

لوزان (سويسرا) (رويترز) - اجتمع وزراء خارجية إيران والقوى العالمية الست يوم الاثنين في محاولة أخيرة لإبرام اتفاق تمهيدي قبل أقل من يومين من انتهاء مهلة كانوا قد اتفقوا عليها لوضع اتفاق إطار ينهي الأزمة بينما أظهرت طهران علامات تراجع عن عروض سابقة للتسوية.

وتجري إيران والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين مفاوضات ماراثونية منذ أيام في مدينة لوزان السويسرية تهدف إلى منع طهران من اكتساب قدرة على تصنيع قنبلة نووية مقابل تخفيف العقوبات الدولية التي تخنق اقتصادها.

لكن مسؤولين مشاركين في المحادثات أشاروا إلى أن محاولات التوصل لاتفاق إطار قد تنهار.

وذكر دبلوماسي غربي يوم الاثنين أن هناك ثلاث نقاط خلاف كبيرة يجب حلها حتى تتوصل إيران والقوى العالمية إلى اتفاق إطار قبل انقضاء المهلة وأنه من غير الواضح ما إذا كانت هذه الخلافات ستحل.

وتابع أن القضايا الأصعب تتعلق بمدة أي قيود على الأنشطة النووية الإيرانية بعد اقتراح أولي بعشر سنوات وكذلك رفع عقوبات الأمم المتحدة وإعادتها إذا لم تلتزم إيران بالاتفاق.

وقال الدبلوماسي الذي طلب عدم ذكر اسمه "يبدو أن لدينا اتفاقا لأول عشر سنوات لكن بالنسبة للإيرانيين مسألة ما سيحدث بعد ذلك معقدة... لا أستطيع قول كيف ستكون النتيجة النهائية."

وقال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير إن هناك "بعض التقدم وبعض التراجع في الساعات الأخيرة."

وقالت متحدثة باسم وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إنه سيعود إلى موسكو يوم الاثنين وإن كان مسؤولون صرحوا بأنه سوف يعود إلى سويسرا إذا كان هناك ما يستحق الإعلان.   يتبع

 
الوفد الايراني المشارك في المحادثات النووية في لوزان يوم 27 مارس اذار 2014 - صورة لرويترز من ممثل عن وكالات الانباء