1 نيسان أبريل 2015 / 02:53 / منذ عامين

رفض التماس لعفو ملكي عن زعيم المعارضة المسجون في ماليزيا

زعيم المعارضة الماليزي أنور ابراهيم يتحدث للصحفيين قبل أن تؤيد أعلى محكمة في البلاد حكم سجنه في الرابع من فبراير شباط 2015. تصوير أوليفيا هاريس - رويترز.

كوالالمبور (رويترز) - قال مسؤولون قضائيون ومحامو زعيم المعارضة الماليزي المسجون أنور ابراهيم يوم الأربعاء إن ماليزيا رفضت إلتماسا يسعى إلي عفو ملكي عن موكلهم الذي يقضي حكما بالسجن خمس سنوات لادانته باللواط.

وقدمت أسرة أنور الالتماس في فبراير شباط بعد ان أيدت أعلى محكمة في ماليزيا حكم سجنه. وقال مجلس العفو ان الحكم الصادر بحق أنور سيبقى ساريا لكنه لم يقدم تفسيرا للقرار.

وادين أنور -الذي شكل في احدى المراحل أكبر تهديد للائتلاف الذي يحكم ماليزيا منذ عقود- بممارسة الجنس مع مساعد سابق له وهو إتهام قال انه محاولة ذات دوافع سياسية لانهاء مسيرته في العمل العام.

وكان أنور رئيسا لتحالف للمعارضة من ثلاثة أحزاب حقق مكاسب مذهلة في انتخابات 2013 أثارت للمرة الأولى احتمال ظهور تحد حقيقي للائتلاف الذي يحكم ماليزيا منذ استقلالها في عام 1957 .

وكان أنور النجم الصاعد للحزب الحاكم في عقد التسعينات الي ان حدثت القطيعة بينه وبين رئيس الوزراء آنذاك مهاتير محمد. وعبرت اسرته وحزبه السياسي عن القلق بشان حالته الصحية وأحواله في السجن منذ أيدت المحكمة العليا الحكم.

والخيار القانوني الاخير المتاح له هو تقديم طلب لمراجعة قضائية لدى المحكمة الاتحادية. وقال محاموه انه لم يتم اتخاذ قرار حتى الان بشان مثل هذا الطلب.

وجاء رفض العفو الملكي بعد سلسلة احتجاجات نظمها حزب العدالة الشعبية الذي يتزعمه أنور في اعقاب سجنه رغم ان عدد المشاركين كان ضعيفا في أحدث احتجاج الاسبوع الماضي.

اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below