3 نيسان أبريل 2015 / 13:27 / بعد 3 أعوام

روحاني: الاتفاق النووي بداية علاقة جديدة مع العالم

بيروت/القدس (رويترز) - قال الرئيس الإيراني حسن روحاني يوم الجمعة ان المفاوضات التي أدت الى التوصل الى إطار اتفاق نووي هي ”خطوة أولى“ نحو علاقات أفضل بين ايران والعالم بعد أن استقبل الإيرانيون الإعلان بالاحتفالات في الشوارع.

الرئيس الإيراني حسن روحاني والرئيس الروسي فلاديمير بوتين أثناء قمة زعماء دول بحر قزوين في مدينة استراخان الروسية الجنوبية في 29 سبتمبر أيلول 2014. هذه الصورة تم الحصول عليها من وكالة الإعلام الروسية - نوفوستي ويتم توزيعها كما تلقتها رويترز كخدمة لعملائها. هذه الصورة للأغراض التحريرية فقط. ليست للبيع ولا يسمح باستخدامها في حملات تسويقية أو إعلانية.

وأشاد الرئيس الأمريكي باراك أوباما أيضا بالاتفاق ووصفه بأنه ”تفاهم تاريخي“ رغم أن دبلوماسيين حذروا من أن عملا صعبا ينتظر الأطراف قبل إبرام اتفاق نهائي.

ويشمل هذا العمل الصعب مساعي أوباما لإقناع المنتقدين بالداخل وكذلك حليفة واشنطن الوثيقة إسرائيل بقبول الاتفاق النهائي. ونددت إسرائيل بالاتفاق المبدئي وطالبت بمزيد من الضمانات في المفاوضات المقبلة.

والاتفاق المبدئي الذي تم التوصل إليه يوم الخميس بعد محادثات دامت ثمانية أيام في سويسرا يمهد الطريق أمام مفاوضات على تسوية تهدف إلى تهدئة مخاوف الغرب من احتمال سعي إيران لصنع قنبلة ذرية في مقابل رفع العقوبات الاقتصادية عنها.

ويمثل الاتفاق أهم خطوة باتجاه حدوث تقارب إيراني أمريكي منذ الثورة الإيرانية عام 1979 وقد ينهي عقودا من العزلة الدولية لإيران.

وفي خطاب نقله التلفزيون على الهواء مباشرة يوم الجمعة قال روحاني -وهو شخصية معتدلة نسبيا انتخبت بأغلبية كبيرة قبل عامين على وعد بتخفيف عزلة إيران- إن المحادثات النووية هي مجرد البداية نحو سياسة انفتاحية أوسع نطاقا.

وأضاف ”هذه خطوة أولى نحو التفاعل البناء مع العالم.“

وتابع قوله ”هذا اليوم سيخلد في الذاكرة التاريخية للأمة الإيرانية.. يرى البعض أنه ينبغي علينا إما محاربة العالم أو الاستسلام للقوى العالمية. نحن نقول إن هناك طريقا ثالثا. يمكننا أن نتعاون مع العالم.“

لكن الأمر مازال يتطلب عمل الخبراء على تفاصيل صعبة على مدى ثلاثة أشهر. وقال دبلوماسيون إن الاتفاق قد ينهار في أي لحظة قبل انقضاء مهلة في نهاية يونيو حزيران.

وأثار الاتفاق غضب إسرائيل أقوى حلفاء واشنطن في المنطقة حيث قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إن الاتفاق سيمهد الطريق أمام الانتشار النووي والحرب بل وحتى دمار بلاده.

وقال نتنياهو الذي يحظى بدعم كبير وسط الجمهوريين الذين يسيطرون على الكونجرس الأمريكي إن القوى التي تتفاوض مع إيران يجب أن تضيف مطلبا جديدا وهو أن تعترف طهران بحق إسرائيل في الوجود.

ويبدو من غير المرجح الاستجابة لمطلب نتنياهو حتى وإن تعاطفت إدارة أوباما مع مخاوفه.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماري هارف للصحفيين في واشنطن عندما سئلت عما إذا كان إدراج المطلب في الاتفاق النهائي سيكون مناسبا ”هذا اتفاق يتعلق فقط بالقضية النووية. تعمدنا إبقاء هذا الأمر منفصلا عن كل القضايا الأخرى. هذا اتفاق لا يتناول أي قضايا أخرى ولا ينبغي له ذلك. وهذا ما نركز عليه.“

وعندما سئل المتحدث باسم البيت الأبيض إريك شولتز عن طلب نتنياهو قال إنه لم يطلع عليه لكنه يدرك المخاوف المستمرة لدى اسرائيل.

وأضاف شولتز للصحفيين على متن طائرة الرئاسة الأمريكية “نحن نتفهم موقفه (نتنياهو).

”الرئيس لن يوقع أبدا اتفاقا يشعر أنه يمثل تهديدا لدولة اسرائيل.“

*عقود من العداوة

وبموجب اتفاق الخميس ستخفض إيران مخزوناتها من اليورانيوم المخصب الذي يمكن استخدامه في صنع قنبلة وتفكك معظم أجهزة الطرد المركزي التي يمكن أن تستخدمها في تخصيب المزيد. وستمنع عمليات تفتيش دولية حثيثة إيران من انتهاك بنود الاتفاق سرا. وقالت واشنطن إن التسوية ستمدد الفترة اللازمة حتى تصنع إيران قنبلة إلى عام كامل بدلا من شهرين أو ثلاثة في الوقت الحالي.

وبالنسبة لإيران فإن الاتفاق سيؤدي في النهاية إلى رفع العقوبات التي أدت إلى خفض صادرات النفط التي تدعم اقتصادها بأكثر من النصف على مدى السنوات الثلاث المنصرمة.

لكن عقودا من العداء لا تزال قائمة بين البلدين حيث تصف طهران الولايات المتحدة بأنها ”الشيطان الأكبر“ بينما تصف واشنطن إيران بأنها جزء من ”محور الشر“.

وسيتعين على كل من أوباما وروحاني الترويج للاتفاق بين المتشككين إزاءه في الداخل.

وطالب الجمهوريون في الولايات المتحدة بأن يمنح الكونجرس الذي يسيطرون عليه الحق في مراجعة الاتفاق.

*طهران تحتفل

وانطلقت الاحتفالات في طهران بعد التوصل للاتفاق. وأطلقت أبواق السيارات في شوارع العاصمة الإيرانية بينما صفق ركابها فرحا.

وأشار رجال دين محافظون يوم الجمعة إلى تأييدهم للاتفاق ومنهم الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي الذي تتجاوز سلطاته سلطة الرئيس المنتخب.

وفي خطبة الجمعة بجامعة طهران قال الخطيب آية الله محمد إمامي كاشاني وهو رجل دين محافظ يبلغ من العمر 78 عاما إن خامنئي يدعم فريق التفاوض. ووصف الخطيب فريق التفاوض بأنه ”حازم وحكيم وهادئ“. وهنأ روحاني ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

وبانضمام روسيا والصين إلى الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا في توقيع الاتفاق وترحيب دول عربية سنية به بحذر فإن الدولة الوحيدة التي أعلنت معارضتها له هي إسرائيل.

وكانت السعودية أكثر حذرا وأعلنت تأييدها للاتفاق لكن مشاعر الارتياب لديها لا تزال عميقة. وأطلقت الرياض حملة قصف قبل نحو أسبوع ضد حلفاء لإيران في اليمن.

وقال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير إن من السابق لأوانه الاحتفال بالاتفاق. لكنه قال إيضا إن إسرائيل يجب أن تدرس الاتفاق بعناية أكبر قبل أن تعارضه.

وبعد انخفاض أسعار النفط العالمية بشدة خلال العام المنصرم هوت الأسعار مجددا أمس الخميس بسبب احتمال تمكن إيران من زيادة صادراتها. وانخفض خام برنت ما يصل إلى خمسة في المئة قبل أن يتعافى.

وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إن الاقتصاد الإيراني سيجني 150 مليار دولار من تخفيف العقوبات.

وقال العاهل السعودي الملك سلمان لأوباما في مكالمة هاتفية أمس إنه يأمل في التوصل إلى تسوية نهائية للنزاع النووي تؤدي إلى ”تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم“.

لكن السعودية ودولا عربية سنية أخرى تخشى من التداعيات الأوسع لاتفاق يصب في مصلحة إيران التي يعتبرونها منافسا يحاول توسيع نفوذه.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below