6 نيسان أبريل 2015 / 11:00 / بعد عامين

سول ترى في كتب دراسية أقرت في اليابان تكرارا لأخطاء الماضي

سول (رويترز) - أدانت كوريا الجنوبية يوم الاثنين إقرار كتب دراسية في اليابان تقول إنها تزيف التاريخ لأنها تزعم السيادة على جزر متنازع عليها.

واستدعت سول السفير الياباني وحذرت من أن إجازة هذه الكتب مؤشر على أن اليابان مستعدة لتكرار أخطاء ماضيها الاستعماري.

جاء الاحتجاج شديد اللهجة بعد أسبوعين فقط من تعهد وزراء خارجية الدولتين والصين بتحسين العلاقات وتجاوز الخلافات حول أحداث التاريخ والسيادة ومحاولة العمل لعقد اجتماع قمة قريبا.

وقالت وزارة الخارجية في كوريا الجنوبية إن إقرار الكتب "استفزاز آخر يزيف ويقلص ويحذف حقائق تاريخية واضحة لتكريس ادعاءات جائرة بالسيادة في مناطق من الواضح أنها تابعة لنا."

وأضافت في بيان "تقول الحكومة اليابانية فعليا إنها ستكرر أخطاء الماضي عندما تلقن جيلا من اليابانيين رؤية تاريخية مشوهة وادعاءات بالسيادة."

وتسيطر كوريا الجنوبية على الجزر المتنازع عليها التي تعرف باسم دوكدو باللغة الكورية وتاكيشيما باليابانية ويدور نزاع بشأنها منذ وقت طويل. وتقول كوريا الجنوبية إن ماضي اليابان الاستعماري هو السبب في هذه الادعاءات.

واستعمرت اليابان شبه الجزيرة الكورية من 1910 حتى هزيمتها في الحرب العالمية الثانية عام 1945.

وذكرت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء أن وزارة التعليم اليابانية أقرت كتب مادة الجغرافيا التي تقر بأحقية اليابان في السيادة على الجزر.

وقال وزير التعليم الياباني هاكوبون شيمومورا إن كل الكتب الدراسية ستتضمن الإشارة إلى الجزر على أنها جزء من أراضي اليابان.

ومضى قائلا لصحفيين في طوكيو "من الطبيعي أننا نريد تعليم الأطفال معلومات صحيحة عن أراضي بلادهم."

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below