قوات فرنسية تحرر رهينة هولنديا تحتجزه القاعدة في مالي

Mon Apr 6, 2015 5:28pm GMT
 

من أستريد ويندلانت

باريس (رويترز) - قال مسؤولون فرنسيون وهولنديون إن قوات خاصة فرنسية حررت المواطن الهولندي تشاك رايكه الذي احتجزه فرع تنظيم القاعدة في شمال افريقيا رهينة منذ عام 2011 حينما كان في عطلة مع زوجته.

وأضافوا أن رايكه- وهو محصل تذاكر قطار- اختطف من تمبكتو في نوفمبر تشرين الثاني 2011 وتم تحريره يوم الاثنين في عملية قبل الفجر ونقل "بخير وسلام" إلى قاعدة مؤقتة في تساليت بشمال شرق مالي. وكانت زوجته قد فرت من الخاطفين الذين أخذوا ثلاثة رهائن.

وقال اللفتنانت كولونيل ميشيل ساباتييه المتحدث باسم عملية مكافحة التمرد الفرنسية (باركان) بالمنطقة إن القوات الفرنسية قتلت اثنين من المتشددين وألقت القبض على اثنين آخرين في العملية.

وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند إن الهجوم على الجماعة المتشددة لم يكن هدفه تحرير الرهائن ولكن تم العثور عليه صدفة.

وأضاف "كان الأمر مفاجئا لنا.. لقواتنا.. أن تتمكن من تحرير هذه الرهينة لأنه لم تكن لدينا أي معلومات عن وجود هذه الرهينة.. معركتنا ضد الإرهاب في مالي لم تنته."

وقال وزير الخارجية الهولندي بيرت كويندرس إن رايكه في حالة جيدة بالنظر إلى الظروف التي مر بها ويتلقى العلاج الطبي تحت إشراف هولندي.

وأفاد بيان حكومي بأن "هولندا عملت بشكل متواصل في الأعوام الأخيرة على إنهاء عمليات الخطف هذه.. هذه أنباء رائعة لتشاك وأسرته."

وفي نوفمبر تشرين الثاني نشر تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي الذي كان يحتجز رايكه مقطع فيديو يظهر فيه الرهينة الهولندي مع المواطن الفرنسي سيرج لازرايفيك.   يتبع

 
صورة من أرشيف رويترز لجنود فرنسيين في مالي.