6 نيسان أبريل 2015 / 15:38 / بعد عامين

قطاع السياحة في كينيا يتهيأ لمزيد من الضغوط بعد هجوم حركة الشباب

ماساي مارا/مومباسا (كينيا) (رويترز) - قال عاملون بمجال الفندقة من منطقة الساحل‭‭ ‬‬المطل على المحيط الهندي في كينيا ومحميات طبيعية مترامية الأطراف إن السائحين بدأوا في إلغاء رحلات إلى البلاد بعد مقتل 148 شخصا في جامعة على يد متشددين مسلحين الأسبوع الماضي.

وتلاحقت روايات الناجين عن مطاردة وقتل الطلاب على يد مسلحي حركة الشباب الصومالية المتشددة لتثير حالة من الصدمة في كينيا وتسدد ضربة جديدة لخطط الرئيس اوهورو كينياتا لتعزيز قطاع السياحة.

وتعاني صناعة السياحة -وهي جزء حيوي من أكبر اقتصاد في شرق أفريقيا- من تراجع منذ العام 2013 حين هاجمت حركة الشباب مركزا تجاريا راقيا في العاصمة نيروبي وقتلت 67 شخصا خلال حصار دام استمر أربعة أيام.

ومنذ ذلك الحين تكررت هجمات حركة الشباب وأصدرت دول مثل بريطانيا والولايات المتحدة وأستراليا تحذيرات من السفر إلى كينيا وهو ما أفرغ شواطئ كينيا الشهيرة بنخيلها من روادها وأجبر الفنادق على تسريح عمالها.

ويقول عاملون بمجال الفندقة إن الهجوم الذي وقع قبل الفجر على جامعة في جاريسا - وهي بلدة نائية تبعد 200 كيلومتر عن الحدود مع الصومال- بعيدا عن مجال السياحة سيثير موجة أخرى من تسريح العمال بالقطاع.

وقال بيتر كايبينو مالك أحد المخيمات الفاخرة في محمية ماساي مارا في كينيا والتي تقع على بعد نحو 600 كيلومتر من جاريسا "كنا ننتظر سائحين من المملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا واستراليا وقارة اسيا لكنهم ألغوا حجوزاتهم عندما علموا بالهجوم الإرهابي."

وقال كايبينو الذي تبلغ سعة مخيمه 25 سريرا إن 19 زائرا ألغوا حجزهم يوم الخميس عندما اتضح ان الهجوم هو الأكثر دموية في كينيا منذ تفجير تنظيم القاعدة للسفارة الأمريكية في العام 1998 والذي أدى لمقتل أكثر من 200 شخص.

وعلى طول منطقة ساحل كينيا حيث أغلق 23 فندقا أبوابها خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام قال أصحاب فنادق أيضا إنه حدث إلغاء لحجوزات لكنهم قالوا إن الحجم الحقيقي للخسائر سيتضح أكثر يوم الثلاثاء عندما تعود شركات السياحة الأوروبية للعمل بعد عطلة عيد القيامة.

وقال محمد حرسي وهو يعمل منذ فترة طويلة بمجال الفندقة ويرأس رابطة السياحة الشاطئية في كينيا لرويترز في مومباسا "هجوم جاريسا قضى بكل بساطة على مصيرنا."

وقال حرسي إن بعض العاملين بالإدارة والموظفين في سلسلة فنادقه الفاخرة (هيرتج جروب) تم تخفيض اجورهم في الآونة الأخيرة بنسبة بين 20 إلى 30 بالمئة معربا عن أمله ألا يضطر إلى تسريح العمال خلال واحدة من اسوأ الفترات التي يمر بها قطاع السياحة في كينيا حديثا.

وأضاف "يبدو اننا سنضطر إلى ما هو أكثر من ذلك ونسرح بعض العاملين لأننا قد لا نستطيع تحمل حتى فاتورة الأجور المخفضة."

وقال ستيف كيريجا مساعد مدير مخيمات مارا ساروفا إن الآثار ستظهر ابتداء من هذا الأسبوع معربا عن قلقه بشأن مستقبل الفترة المفترض ان تكون أكثر فترات العام رواجا.

وقال "قد يؤثر الهجوم على فترة الذروة بين يوليو وأكتوبر" مشيرا إلى موسم هجرة الحيوانات البرية بين تنزانيا وكينيا في محمية ماساي مارا.

وقتل مسلحو حركة الشباب أكثر من 400 شخص في كينيا منذ ابريل نيسان 2013 وتبذل الحكومة جهودا حثيثة لوقف تدفق المقاتلين والأسلحة عبر الحدود الممتدة بطول 700 كيلومتر مع الصومال.

اعداد سامح الخطيب للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below