12 نيسان أبريل 2015 / 02:33 / بعد 3 أعوام

استطلاع:معظم البرازيليين يؤيدون مساءلة روسيف

ساو باولو (رويترز) - أوضح استطلاع للرأي نشر السبت إن نحو ثلثي البرازيليين يفضلون مساءلة الرئيسة ديلما روسيف بسبب فضيحة فساد في شركة بتروبراس المملوكة للدولة ولكن نسبة مماثلة تقريبا تشك في أن يؤدي ذلك إلى استقالتها.

رئيسة البرازيل ديلما روسيف في بنما سيتي يوم السبت. تصوير: كارلوس جارسيا رولينز - رويترز

وأظهر الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة داتافولها لاستطلاعات الرأي إن 63 في المئة ممن أجابوا على الاستطلاع يؤيدون مساءلتها في ضوء تحقيق الشرطة الآخذ في الاتساع في فضيحة تقاضي عمولات ضخمة في شركة بتروبراس .

ومع ذلك قال 64 في المئة إنهم لا يتوقعون أن هذه الفضيحة ستكون كافية لعدم إكمال روسيف فترة رئاستها الثانية والتي بدأت في يناير كانون الثاني.

وقللت أحزاب المعارضة من احتمال مساءلة روسيف على الرغم من مساندتها للاحتجاجات ضد روسيف بما في ذلك مظاهرة من المقرر تنظيمها اليوم الأحد.

وتقول روسيف إنها لا تعرف شيئا عن هذه الرشوة ولا مسألة التحكم في الأسعار والتي يقال إنها كلفت الشركة مليارات الدولارات أثناء رئاستها لها من عام 2003 حتى عام 2010 .

وأشار الاستطلاع إلى أن البرازيليين مازالوا متشككين في رواية روسيف . ومن بين من تم استطلاع آرائهم قال 57 في المئة إنها كانت تعلم بهذا الفساد وسمحت بحدوثه. وقال 26 في المئة إنها كانت تعرف ولكنها لم تستطع فعل شيء لوقفه.

وقال 22 في المئة إن الفساد أكبر مشكلة تواجه روسيف في حين قال 23 في المئة إن أكبر مشكلة هي منظومة الرعاية الصحية في البلاد. وفي استطلاع جرى في يوليو تموز قال 14 في المئة إن أكبر مشكلة هي الفساد مقابل 38 قالوا إنها الرعاية الصحية.

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below