رئيس وزراء تركيا يجعل وضع دستور جديد محور برنامجه الانتخابي

Wed Apr 15, 2015 3:48pm GMT
 

من ارجان جورسيس

أنقرة (رويترز) - وضع رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو يوم الأربعاء إقرار دستور جديد في قلب البرنامج الانتخابي لحزب العدالة والتنمية الحاكم لخوض الانتخابات المقررة في يونيو حزيران وقال إن التحرك صوب النظام الرئاسي الذي يتبناه الرئيس طيب اردوغان سيكون أولوية.

ويمكن أن تعيد الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في السابع من يونيو حزيران رسم الخريطة السياسية في تركيا التي تطمح للحصول على عضوية الاتحاد الأوروبي مما يمهد الطريق أمام اردوغان الذي هيمن على الحياة العامة لأكثر من عقد لجمع سلطات أكبر في يده.

واصبح إقرار نظام رئاسي على غرار النظام الأمريكي أو الفرنسي أقصى طموحات اردوغان والمقرر أن يتضمنه دستور جديد ليحل محل دستور ولد من رحم انقلاب عام 1980 والذي ما زال -رغم تعديله- يحمل بصمات القادة العسكريين الذين وضعوه.

وقال داود أوغلو في تجمع انتخابي لحزبه في أنقرة "المهمة الأولى للبرلمان بعد انتخابات السابع من يونيو هي كتابة أول دستور مدني في البلاد بروح التوافق."

واضاف أوغلو "نرى أن إعادة هيكلة مؤسسات الحكم إلى نظام رئاسي ضرورة لإنهاء الفوضى بشأن المسؤولية واستعادة المساءلة بصدق."

لكن الغموض بشأن نتائج الانتخابات إضافة إلى تركيز السلطة في يد زعيم يفرض بالفعل نفوذه على المحاكم والشرطة ووسائل الإعلام أثار قلق اسواق المال.

وهوت الليرة التركية إلى أدنى مستوى لها أمام الدولار يوم الأربعاء.

وقال لارس كريستينسن كبير المحللين في مجال الأسواق الناشئة في دانسيك بنك في كوبنهاجن "بدأ اردوغان كإصلاحي وانتهى كرجل يركز على جمع السلطات أكثر من الإصلاح."   يتبع

 
رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو يتحدث في أنقرة يوم الاربعاء. تصوير: اوميت بكطاش - رويترز .