أمريكا تدرس سبل كسب أي حرب مستقبلية في الفضاء

Mon Apr 20, 2015 12:21pm GMT
 

واشنطن (رويترز) - قال قائد وحدة الفضاء في سلاح الجو الأمريكي لرويترز إن الولايات المتحدة بحاجة إلى تكنولوجيات جديدة وطرق جديدة لامتلاك المعدات وتوثيق الروابط مع الحلفاء العالميين لتظل متفوقة في الفضاء رغم التحديات المتزايدة من جانب الصين وروسيا وآخرين.

وقال الجنرال جون هايتن ان الولايات المتحدة تستعد منذ سنوات لمخاطر تهدد أنظمتها الخاصة بالاقمار الصناعية لكن التجارب المضادة للاقمار الصناعية التي يجريها أعداء محتملون خلقت شعورا ملحا لدى الدوائر الصناعية والحكومة بالحاجة الى بحث سبل كسب اي حرب مستقبلية في الفضاء.

وقال هايتن في مقابلة "علينا ان نعرف ما سنفعل وكيف سنفعل ذلك" محذرا من ان اي حرب فعلية في الفضاء ستكون مدمرة للبيئة والاقتصاد على مستوى العالم.

وطالب هايتن ومسؤولون آخرون رجال الصناعة خلال الندوة الدراسية السنوية للفضاء في كولورادو سبرينج بتطوير سبل تحقيق الطيران الأمن الآلي للصواريخ وانشاء نظام أرضي مشترك لتتبع الاقمار الصناعية والاتصال بها والسيطرة عليها والعمل في الوقت نفسه على خفض تكلفة الانظمة التي تقدر بمليارات الدولارات.

وصرح بأن المنافسة المحتدمة وضغوط الميزانية المتصاعدة دفعت بالفعل عددا من الشركات الكبرى مثل لوكهيد مارتن وبوينج لخفض الاسعار وتبني تكنولوجيات ناشئة.

ورفض هايتن مناقشة القدرات الهجومية للولايات المتحدة لكنه قال ان التقدم السريع في الحرب الالكترونية الذي حققه أعداء محتملون يعني ان سلاح الجو الامريكي بحاجة الى أنظمة ثورية أوتوماتيكية لادارة المعارك والقيادة والسيطرة على الاقمار الصناعية.

(إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير سامح الخطيب)

 
صاروخ ينتقل إلى الفضاء من فلوريدا يوم 14 ابريل نيسان 2015. تصوير: سكوت اوديتي - رويترز