رئيس ارمينيا يقول انه مستعد لاستئناف المصالحة مع تركيا

Wed Apr 22, 2015 8:51pm GMT
 

من مرجريتا انتيدزه

يريفان (رويترز) - قال رئيس أرمينيا يوم الأربعاء انه مستعد لتطبيع العلاقات مع تركيا رغم انه سحب قبل شهرين اتفاقات سلام من البرلمان ملقيا باللوم على افتقار تركيا للارادة السياسية لانهاء 100 عام من العداوة.

وقبيل الذكرى المئوية يوم الجمعة للقتل الجماعي للأرمن بيد الاتراك العثمانيين والذي يقع في قلب العداوة بين البلدين قال سيرج سركسيان إنه لا ينبغي وجود شروط مسبقة لاستئناف عملية السلام وانه لن يصر على قبول الاتراك انهم ارتكبوا عملية ابادة.

واضاف سركسيان لمجموعة من الصحفيين الأجانب أنه "يجب في نهاية اليوم أن نقيم علاقات طبيعية مع تركيا.. واقامة هذه العلاقات الطبيعية يجب أن يكون بدون أي شروط."

ووقعت ارمينيا التي يبلغ عدد سكانها 3.2 مليون نسمة اتفاقات مع تركيا في اكتوبر تشرين الأول 2009 لاقامة علاقات دبلوماسية وفتح حدودهما البرية لكن الاتفاقات اصابها الجمود في برلماني البلدين واتهم كل طرف الآخر بمحاولة اعادة كتابة النصوص ووضع شروط جديدة.

ويمكن ان يحقق الاتفاق مكاسب اقتصادية هائلة لأرمينيا كدولة حبيسة وان يعزز مؤهلات تركيا كدولة مرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي ويدعم نفوذها في منطقة جنوب القوقاز الاستراتيجية.

وتقبل تركيا الدولة المسلمة أن كثيرا من الأرمينيين المسيحيين لقوا حتفهم في قتال اثناء الحرب العالمية الأولى لكن تنفي صحة التأكيدات الأرمينية بأن ما يصل الى 1.5 مليون شخص قتلوا فيما يصل إلى كونه إبادة.

وقبل الذكرى المئوية أغضب البابا والبرلمان الأوروبي انقرة بوصف القتل الجماعي بأنه ابادة. ووصفت تركيا اليوم إعلانا مشابها من البرلمان النمسوي بأنه شائن وقالت انه لا ينبغي لأحد "ان يحاضر الآخرين بشأن التاريخ."

وقال سركسيان إن عملية المصالحة يمكن ان تستأنف "حين تكون القيادة التركية مستعدة لاقامة علاقات طبيعية بدون أي شروط مسبقة".   يتبع

 
رئيس ارمنيا سيرج ساركسيان في يريفان يوم الاربعاء -  رويترز