24 نيسان أبريل 2015 / 12:22 / منذ عامين

أعضاء البرلمان الألماني يصفون قتل الأرمن بأنه "إبادة جماعية" في تحد لتركيا

رئيس البرلمان الألماني نوربرت لاميرت يصل لحضور مراسم لإحياء ذكرى الرئييس الألماني السابق ريتشارد فون فايتسكر في كنيسة في برلين يوم 27 فبراير شباط 2015. صورة لرويترز من ممثل وكالات أنباء.

برلين (رويترز) - صوت البرلمان الألماني بأغلبية ساحقة يوم الجمعة على قرار يصف عمليات القتل الجماعية لما يصل إلى 1.5 مليون أرمني على يد القوات التركية العثمانية قبل قرن من الزمان بأنها "إبادة جماعية" مخاطرين بأن يتسبب ذلك في توتر العلاقات مع أنقرة.

ويمثل التصويت تغييرا كبيرا في موقف ألمانيا أكبر شريك تجاري لتركيا في الاتحاد الأوروبي وموطن لجالية تركية كبيرة. وعلى عكس فرنسا وأكثر من عشرين دولة أخرى قاومت برلين منذ فترة طويلة استخدام هذه الكلمة.

ومصطلح "الإبادة الجماعية" له أيضا صدى خاص في ألمانيا التي عملت جاهدة كي تعالج الاثار المترتبة على مقتل أعداد من اليهود في المحرقة النازية.

وفي جلسة برلمانية لاحياء الذكرى المئوية لبدء عمليات القتل أيدت كل المجموعات البرلمانية في مجلس النواب (البوندستاج) القرار في تصويت من المرجح أن يثير غضب الرئيس التركي رجب طيب اردوغان.

وقالت تركيا في وقت سابق هذا الأسبوع إن قرارا مماثلا تبناه البرلمان النمساوي سيكون له "آثار سلبية دائمة" على علاقاتها مع فيينا.

وقال رئيس البرلمان الألماني نوربرت لاميرت في بداية نقاش النواب الألمان حول القرار "ما حدث في منتصف الحرب العالمية الأولى في الامبراطورية العثمانية تحت أعين العالم كان إبادة جماعية".

وتنفي تركيا أن المجازر التي وقعت عندما كانت القوات العثمانية تقاتل القوات الروسية في الجزء الشرقي من الامبراطورية تشكل إبادة جماعية. وتقول إنه لم تكن هناك حملة منظمة للقضاء على الأرمن ولا يوجد دليل على وجود مثل هذه الأوامر من السلطات العثمانية.

كما استخدم الرئيس الألماني يواخيم جاوك كلمة "الإبادة الجماعية" في كلمة ألقاها يوم الخميس.

كما أشار جاوك وهو قس سابق في ألمانيا لديه ميل لتحدي التقاليد إلى أن ألمانيا نفسها قد تتحمل بعض اللوم بسبب أفعالها خلال الحرب العالمية الأولى.

وكانت الامبراطورية العثمانية -التي عاش في ظلها السكان الأرمن وكان عددهم كبيرا لعدة قرون- حليفا لألمانيا في ظل حكم القيصر فيلهلم خلال الحرب العالمية الأولى عندما وقعت المذابح.

ودفع تصميم جاوك على استخدام الكلمة المثيرة للجدل أعضاء البرلمان للتغلب على المقاومة الموجودة منذ فترة طويلة من قبل حكومة المستشارة أنجيلا ميركل التي ظلت حتى يوم الاثنين ترفض بإصرار استخدام هذا المصطلح.

وعزا محللون سياسيون تردد برلين السابق في استخدام مصطلح "الإبادة الجماعية" لخوفها من إغضاب تركيا و3.5 مليون شخص يعيشون في ألمانيا من مواطني تركيا أو من أصل تركي.

وهناك أيضا مخاوف في ألمانيا من أن المجازر التي ارتكبت في عامي 1904 و1905 من قبل القوات الألمانية فيما أصبح يطلق عليها الآن ناميبيا يمكن أيضا أن تعتبر إبادة جماعية مما يترتب عليه مطالب بالتعويض.

ويشير معظم الباحثين الغربيين إلى القتل الجماعي للأرمن على أنه "إبادة جماعية". كما استخدم البابا فرنسيس بابا الفاتيكان المصطلح هذا الشهر مما دفع تركيا لاتهامه بالتحريض على الكراهية.

إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below