24 نيسان أبريل 2015 / 22:09 / بعد 3 أعوام

مسؤولون: امريكا قد تجري تحقيقات في هجمات طائرات قتل خلالها رهائن

واشنطن (رويترز) - قالت مصادر بالحكومة الأمريكية يوم الجمعة إن مفتش عام وكالة المخابرات المركزية (سي.آي.ايه) سيجري تحقيقا قد يكون الأول من عدة تحقيقات في ضربات الطائرات بلا طيار التي تشرف عليها الوكالة والتي أسفرت عن مقتل رهينة أمريكي وآخر إيطالي الى جانب اثنين من عناصر تنظيم القاعدة أمريكيي المولد.

جوش ايرنست المتحدث باسم البيت الأبيض يتحدث في واشنطن يوم 15 اكتوبر تشرين الاول 2015. تصوير: كيفن لامارك - رويترز.

وقال مصدر بالكونجرس إن لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ تراجع الهجمات.

وقال مسؤول أمريكي طلب عدم نشر اسمه إن من الممكن أن يشكل الرئيس باراك أوباما لجنة تحقيق خارحية لدراسة هجمات الطائرات بلا طيار وسياسة الولايات المتحدة الأوسع المتعلقة بهذه الهجمات بناء على نتائج تحقيق المفتش العام.

وكان أوباما قد شكل لجنة مماثلة في اغسطس آب 2013 لفحص أنشطة المراقبة الالكترونية الأمريكية بعد أن سرب المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأمريكية ادوارد سنودن معلومات عنها.

وقال أوباما في كلمة يوم الجمعة بمناسبة الذكرى العاشرة لتأسيس مكتب المخابرات القومية ”سنراجع ما حدث. سنحدد الدروس التي يمكن استيعابها وأي تحسينات وتغييرات يمكن إدخالها.“

ولم يكشف البيت الأبيض سوى عن تفاصيل قليلة بشأن المراجعات ورفض الإفصاح عما اذا كان مفتش عام وكالة المخابرات المركزية هو المكتب الذي يجري التحقيق الأولي. ولا يزال دور المخابرات المركزية في ضربات الطائرات بلا طيار سريا من الناحية الرسمية.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش ايرنست ”في هذه المرحلة لست في وضع يسمح بأن نعد بأن نجري مناقشة علنية موسعة بشأن هذه المراجعات نظرا للطبيعة الحساسة... لما يراجعونه.“

واعترف أوباما يوم الخميس بأن عملية أمريكية ”لمكافحة الإرهاب“ في يناير كانون الثاني قتلت بطريق الخطأ الأمريكي وارن وينستاين والإيطالي جيوفاني لو بورتو.

وقتل المتشدد أمريكي المولد احمد فاروق في هجوم بطائرة بلا طيار أسفر ايضا عن مقتل الرهينتين بينما قتل المتشدد الأمريكي ادم جادان في هجوم منفصل مماثل.

وقال المسؤولون إن (سي.آي.ايه) لم تكن تعلم بوجود اي من الأربعة في الأماكن التي استهدفتها الصواريخ التي حملتها تلك الطائرات.

وخلصت (سي.آي.ايه) بعد مراقبة مطولة لتلك الأماكن الى أنها تحوي أفرادا يعتقد أنهم من كبار عناصر القاعدة.

وبموجب إجراءات حكومية سرية يفترض أن يوافق الرئيس على أي هجمات بطائرات بلا طيار تستهدف أمريكيين بناء على معلومات مسبقة. ويحق لمسؤولين كبار آخرين التصريح بتنفيذ هذه النوعية من الهجمات على أجانب اذا توفرت معلومات قوية تربطهم بالإرهاب.

إعداد دينا عادل للنشرة العربية- تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below