حزب بوروندي الحاكم يختار الرئيس لفترة ولاية ثالثة ومخاوف من اضطرابات

Sat Apr 25, 2015 1:40pm GMT
 

من باتريك ندويمانا

بوجومبورا (رويترز) - اختار الحزب الحاكم في بوروندي الرئيس بيير نكورونزيزا للمنافسة على فترة ولاية ثالثة مدتها خمس سنوات يوم السبت في خطوة يقول معارضون إنها غير دستورية وقد تثير اضطرابات.

وتوعدت جماعات المعارضة بتنظيم احتجاجات في حالة دخول نكورونزيزا المنافسة مرة أخرى قائلين إن هذا سيقوض اتفاق سلام حافظ على الهدوء في الدولة الواقعة بشرق افريقيا على مدار عقد منذ انتهاء حرب أهلية عرقية عام 2005.

وقبل شهرين من الانتخابات الرئاسية حضر قرابة ألف من أعضاء الحزب الذي يمثل حركة الهوتو المتمردة السابقة وبينهم نكورونزيزا اجتماعا في مجمع الحزب في العاصمة بوجومبورا يوم السبت.

وقال باسكال نيابيندا رئيس حزب المجلس الوطني للدفاع عن الديمقراطية الحاكم بعد اتخاذ القرار "يسعدنا أن نعلن لشعب بوروندي وللعالم أن الحزب اختار الرئيس نكورونزيزا ليمثل حزبنا في الانتخابات الرئاسية."

وأضاف "ندعو خصومنا إلى الهدوء.. ندعوهم إلى الذهاب إلى الانتخابات ومنافسة نكورونزيزا عبر صناديق الاقتراع."

ومضى قائلا "ندعو قوات الأمن والشرطة إلى اتخاذ إجراءات ضد من يخرجون إلى الشوارع في احتجاجات."

وقال سياسي معارض بارز يوم السبت إن قرار نكورونزيزا السعي للحصول على ولاية ثالثة غير دستوري ودعاه إلى تغيير رأيه وحث المجتمع الدولي إلى الضغط عليه.

وقال اجاثون رواسا الذي كان قائدا متمردا مثله مثل نكورونزيزا وتحول إلى السياسة لرويترز "لا أدعو إلى احتجاجات لكنني أؤيد من يريدون الاحتجاج". وناشد من سيحتجون "تجنب العنف".   يتبع

 
رئيس بوروندي بيير نكورونزيزا في بروكسل يوم 2 أبريل نيسان 2014. تصوير: فرانسوا لينوار - رويترز