27 نيسان أبريل 2015 / 04:13 / بعد 3 أعوام

جماعة متمردة رئيسية في مالي تقول إنها ستوقع بالأحرف الأولى على اتفاق سلام الشهر المقبل

دكار (رويترز) - قال متحدث باسم الحركة الوطنية لتحرير أزواد وهي الجماعة الانفصالية الرئيسية في شمال مالي إن المتمردين أبلغوا وسطاء إنهم سيوقعون بالأحرف الأولى على اقتراح سلام توسطت فيه الأمم المتحدة بشأن مستقبل شمال مالي الشهر المقبل.

وكانت حكومة باماكو الجنوبية وائتلاف آخر للجماعات المسلحة المؤيدة للحكومة قد قبلا الاقتراح في أول مارس آذار ولكن ائتلاف الطوارق رفضه بعد التشاور مع أنصاره في شمال مالي.

وعززت حكومة مالي الضغط على الانفصاليين وأغلبهم من الطوارق مهددة أحيانا بفرض عقوبات بسبب قلقها أن يؤدي عدم إبرام اتفاق سلام إلى زيادة العنف في المنطقة الصحرواية الواسعة التي تسودها الفوضى.

وقالت الحركة الوطنية لتحرير أزواد في رسالة عبر البريد الالكتروني لرويترز قبل اجتماع مزمع في الجزائر في 15 مايو آيار ”أعطينا أخيرا موافقتنا للتوقيع المبدئي على الوثيقة بعد جهود قامت بها المؤسسات والقوى الدولية.“

وأضاف إنه لن يكون من الممكن إبرام اتفاق نهائي إذا لم تُستأنف المفاوضات فورا بشأن المطالب الاضافية لائتلاف المتمردين والتي ذكرت خلال اجتماع عقد في كيدال الشهر الماضي.

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below