27 نيسان أبريل 2015 / 07:03 / منذ عامين

كيري وظريف يلتقيان في مؤتمر حظر الانتشار النووي في الامم المتحدة

وزير الخارجية الأمريكي جون كيري (إلى اليسار) ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف في لوزان يوم 16 مارس آذار 2015. تصوير: بريان سنايدر - رويترز

الامم المتحدة (رويترز) - يلتقي وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف مع وزير الخارجية الامريكي جون كيري يوم الاثنين في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الامم المتحدة لمراجعة اتفاقية حظر الانتشار النووي في اطار سعيهما للتوصل الى اتفاق نووي طويل الاجل.

وسيكون الدبلوماسي الايراني أول ممثلي الدول الذي يتحدث خلال مؤتمر اتفاقية حظر الانتشار النووي الموقعة عام 1970 أمام 190 من موقعي الاتفاقية بمقر الامم المتحدة في نيويورك. وسيتحدث ظريف باسم 118 دولة من دول عدم الانحياز التي وقعت الاتفاقية.

ويلتقي وزيرا الخارجية الامريكي والايراني على هامش المؤتمر لمناقشة المفاوضات الجارية بشأن اتفاق نووي بين ايران والولايات المتحدة وخمس دول كبرى في اطار سعي الدول الست لابرام اتفاق مع ايران بحلول مهلة غايتها 30 يونيو حزيران.

وفي اطار اتفاق مبدئي أبرم في الثاني من ابريل نيسان في لوزان بسويسرا بين ايران والقوى العالمية الست وافقت طهران التي تنفي سعيها لامتلاك اسلحة نووية على تقليص أنشطتها النووية الحساسة طوال عشر سنوات على الاقل مقابل رفع العقوبات التي أعاقت اقتصادها.

وعلى الدبلوماسيين وضع تفاصيل الجدول الزمني لتخفيف العقوبات ومستقبل الابحاث النووية الايرانية وبرنامج التنمية وتحديد طبيعة عمليات المراقبة التي تقوم بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية ونوع اليورانيوم الذي سيسمح لايران بتخزينه في اطار اي اتفاق نهائي.

وثبت ان العقوبات هي من أكبر العقبات التي تعترض طريق الاتفاق في الوقت الراهن.

وقال الزعيم الاعلى الايراني آية الله علي خامنئي ان كل العقوبات بما في ذلك أكثرها شدة المتعلقة بقطاعي الطاقة والمال يجب ان ترفع فور توقيع الاتفاق. ويقول مسؤولون غربيون ان هذا ليس ما وافقت عليه طهران في لوزان.

وخلال مؤتمر هذا الشهر لاتفاقية حظر الانتشار النووي تتبنى النمسا مبادرة لحظر الاسلحة النووية نظرا للمعاناة الانسانية الهائلة التي توقعها. ويساند هذه المبادرة أكثر من 70 دولة.

وتحضر اسرائيل التي تعارض الاتفاق النووي مع ايران المؤتمر كمراقب لأول مرة منذ عام 1995 في اطار سعيها للتقرب من العرب الذين يخشون أيضا من الطموحات النووية الايرانية.

ويعتقد على نطاق واسع ان اسرائيل هي الدولة الوحيدة في الشرق الاوسط التي تملك اسلحة نووية. ومثلها مثل الهند وباكستان لم توقع اسرائيل معاهدة حظر الانتشار النووي. اما كوريا الشمالية فقد وقعت المعاهدة ثم عادت وانسحبت منها وأجرت تجارب نووية.

وقال مسؤول رفيع بوزارة الخارجية الأمريكية يوم الأحد إن وزير الخارجية كيري سيجتمع مع نظيره الإيراني يوم الاثنين وسيجتمع أيضا مع نظيره الأردني ناصر جودة والمصري سامح شكري.

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below