الغضب يتصاعد في نيبال من رد الحكومة "الضعيف" على كارثة الزلزال

Wed Apr 29, 2015 10:47am GMT
 

من جوبال شارما وروبام جين ناير

كاتمندو (رويترز) - تخطى عدد قتلى الزلزال المدمر الذي هز نيبال يوم السبت الماضي خمسة آلاف شخص بعد ان قال مسؤول في وزارة الداخلية يوم الاربعاء ان العدد ارتفع إلى 5006 أشخاص كما ارتفع عدد المصابين إلى 10194 مصابا.

وأقر المسؤولون بأنهم أخطأوا في تقديراتهم الاولية للكارثة وان الناجين تقطعت بهم السبل في قرى نائية وانتظروا وصول المساعدات والاغاثة.

ولم تقيم الحكومة بعد النطاق الكامل للدمار الذي خلفه الزلزال الذي بلغت قوته 7.8 درجة وهو أسوأ زلزال تشهده نيبال في 80 عاما لعدم قدرتها على الوصول الى العديد من المناطق الجبلية البعيدة رغم تدفق امدادات وعاملي اغاثة من شتى أنحاء العالم.

ويتنامى الغضب وخيبة الامل بشكل مطرد وسط عدد كبير من النيباليين الذين يبيتون في خيام في العراء لليلة الرابعة على التوالي.

وقال وزير الاتصالات مينيندرا ريجال في ساعة متأخرة من يوم الثلاثاء "هذه كارثة على نطاق لم يحدث من قبل. كانت هناك نقاط ضعف في ادارة عملية الاغاثة.

"سنحسن هذا من الاربعاء."

وقال رئيس الوزراء سوشيل كويرالا لرويترز يوم الثلاثاء إن عدد القتلى قد يصل إلى عشرة آلاف فيما يتواصل ورود المعلومات عن الأضرار من القرى والبلدات النائية.

وسيفوق هذا عدد الذين قتلوا في زلزال حدث عام 1934 وهو 8500 قتيل.   يتبع

 
ضحايا الزلزال يرددون هتافات مناهضة للحكومة في كاتمندو يوم الاربعاء احتجاجا على نقص المساعدات المقدمة للضحايا. تصوير: عدنان عبيدي - رويترز.