30 نيسان أبريل 2015 / 20:49 / منذ عامين

وزارة الدفاع :مقتل تسعة جنود بمالي في هجوم للانفصاليين الطوارق

مقاتلون من الانفصاليين الطوارق في مالي يوم 15 فبراير شباط 2015. تصوير: سليماني اج انارا - رويترز.

باماكو (رويترز) - قالت وزارة الدفاع في مالي يوم الخميس إن تسعة جنود قتلوا في هجوم شنه الانفصاليون الطوارق في بلدة قرب الحدود مع موريتانيا مما يضر باحتمالات إبرام اتفاق سلام برعاية الأمم المتحدة.

والهجوم على بلدة ليري جنوب غرب تمبكتو يوم الأربعاء هو الأحدث في سلسلة من الاشتباكات بين الانفصاليين وجيش مالي وميليشيا متحالفة مع الحكومة.

وقالت وزارة الدفاع في بيان إن ستة جنود أصيبوا بينما احتجز المهاجمون ستة آخرين رهائن. وأضافت أن عشرة متمردين قتلوا وأصيب 16 في الاشتباكات. ولم يتسن على الفور التحقق من المعلومات بشكل مستقل.

وقال مصدر عسكري طلب عدم نشر اسمه ”شنوا الهجوم بعشر سيارات على الأقل ست منها مزودة برشاشات“.

وحذرت الأمم المتحدة من أن التوتر المتزايد يعرض للخطر اتفاق السلام المقرر توقيعه في العاصمة باماكو في 15 مايو أيار.  

وشهد الشطر الشمالي من مالي أعمال عنف على مدى أيام. وسيطرت ميليشيا موالية للحكومة على منطقة ميناكا قرب الحدود مع النيجر يوم الاثنين بينما قتل جنديان ومدني يوم الأربعاء عندما هاجم الانفصاليون منطقة جوندام التي تقع بين تمبكتو وليري.

وقال مقاتل من ائتلاف حركات أزواد الذي يضم جماعات انفصالية من العرب والطوارق إن معارك جديدة اندلعت خارج ميناكا يوم الخميس.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below