3 أيار مايو 2015 / 19:39 / منذ عامين

الجيش النيجيري يقاتل أفراد ميليشيا بوسط البلاد بعد هجوم الأسبوع الماضي

جنود نيجيريون يستعدون لقتال جماعة بوكو حرام في ديفا يوم 26 مارس اذار 2015. تصوير: جو بيني - رويترز

جوس (نيجيريا) (رويترز) - قاتلت قوات نيجيرية أفراد ميليشيا في وسط البلاد يوم الأحد بعد أن دمروا عدة قرى وقتلوا العشرات الأسبوع الماضي بما في ذلك ستة جنود اقتلعت أعينهم وقطعت ألسنتهم.

وقال المتحدث باسم قوة المهام الخاصة الكابتن اكيديتشي اويها لرويترز إن الميليشيا لا تتبع جماعة بوكو حرام الإسلامية المتشددة لكنه لم يذكر تفاصيل عن هويتها.

وأضاف عن الجنود الذين قتلوا في هجوم 28 ابريل نيسان الذي أدى إلى تسوية عدة قرى بالأرض على حدود ولايتي بلاتو وتارابا بوسط نيجيريا "قطعت ألسنة واقتلعت عيون وقطعت رؤوس جثث."

ومضى يقول "جرى اتصال امس مع الميليشيا واندلع تبادل إطلاق نار. لايزال مستمرا."

وقال اويها إنه لا يستطيع الكشف عن السبب وراء الهجوم الأول لحين اكتمال العملية.

وقال أحد المقيمين بالمنطقة إن الجيش قتل 20 شخصا ردا على قتل الجنود الذين قال إنهم لاقوا حتفهم ليل السبت.

وقال عثمان سابو لرويترز "رأيت أناسا قتلهم الجنود عمدا. ركض البعض إلى النهر لكنهم لم يستطيعوا الفرار. حاصرتهم الأعيرة النارية."

ونفى اويها أن يكون الجيش قد هاجم القرويين.

وتتكرر الاشتباكات بين قبيلة الفولاني التي يعمل ابناؤها في رعي الماشية والمجتمعات الزراعية التي تميل للاستقرار مثل البيروم في "منطقة الحزام الأوسط" المضطربة في نيجيريا.

إعداد دينا عادل للنشرة العربية- تحرير حسن عمار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below