8 أيار مايو 2015 / 12:18 / منذ 3 أعوام

ميليباند يستقيل من زعامة حزب العمال البريطاني

لندن (رويترز) - استقال إد ميليباند من زعامة حزب العمال البريطاني يوم الجمعة بعد هزيمة ساحقة لحقت بالحزب المعارض في الانتخابات البرلمانية التي جرت يوم الخميس على يد حزب المحافظين بزعامة رئيس الوزراء ديفيد كاميرون.

إد ميليباند زعيم حزب العمال البريطاني في لندن يوم الجمعة. تصوير: بول هاكيت - رويترز

وخاض ميليباند الانتخابات متوقعا أن لديه فرصة كبيرة في الفوز على المحافظين وتشكيل حكومة ربما بعد الدخول في تحالف ما مع حزب أصغر. لكن كاميرون سيحكم مجددا وبأغلبية مطلقة هذه المرة.

وقال ميليباند من مقر حزبه في لندن ”تحتاج بريطانيا إلى حزب عمال قوي. تحتاج إلى حزب عمال يمكنه إعادة بناء نفسه بعد هذه الهزيمة حتى يتسنى أن تكون لدينا حكومة تدعم العاملين مرة أخرى.“

وتابع ”والآن حان الوقت كي يتولى شخص آخر قيادة هذا الحزب لذا أتقدم باستقالتي.“ وسيظل ميليباند عضوا في البرلمان.

وستتولى نائبة الحزب هاريت هارمان مهام ميليباند لحين انتخاب زعيم جديد ثم تستقيل.

وكثيرا ما تعرض أسلوب ميليباند في القيادة لانتقادات وكانت شعبيته أقل بكثير من شعبية كاميرون لكن بعض أعضاء حزب العمال يقولون إن مشاكل الحزب أعمق من ذلك.

وقال جون ريد الذي تولى عدة حقائب وزارية كبيرة من بينها الدفاع والداخلية في حكومة رئيس الوزراء السابق توني بلير ”لا معنى لتغيير القبطان إذا كانت السفينة تسير في الاتجاه الخاطئ.“

ومني الحزب بهزيمة مدوية في اسكتلندا أحد المعاقل التاريخية له حيث لم يحتفظ سوى بمقعد واحد من المقاعد التي كان يشغلها في مجلس العموم وهي 41 مقعدا بعد أن تفوق عليه الحزب القومي الاسكتلندي.

وقال ميليباند إنه يتحمل بمفرده مسؤولية الهزيمة التي تضمنت فقد بعض أبرز الشخصيات في الحزب مقاعدهم.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below