كاميرون يحقق فوزا ساحقا ومفاجئا في انتخابات بريطانيا

Fri May 8, 2015 6:01pm GMT
 

من كيت هولتون وجاي فولكونبريدج

لندن (رويترز) - حقق رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون فوزا ساحقا في الانتخابات البريطانية يخالف توقعات استطلاعات الرأي بأن تشهد المنافسة الأكثر تقاربا منذ عقود ليفوز بأغلبية واضحة وضعت حزب العمال المنافس في موقف لا يحسد عليه.

وصعد الجنيه الاسترليني والسندات والأسهم بفضل النتيجة التي خالفت توقعات واسعة النطاق بأن تأتي الانتخابات ببرلمان لا يتمتع فيه أي حزب بأغلبية مطلقة مما كان سيضطر كاميرون للتنافس على السلطة مع زعيم حزب العمال إد ميليباند.

لكن كاميرون التقى بالملكة إليزابيث في قصر بكنجهام لقبول تكليفه بتشكيل أول حكومة أغلبية للمحافظين منذ فوز جون ميجور المفاجىء عام 1992.

وعلى الرغم من النتائج الحاسمة غير المتوقعة فإن الغموض يكتنف مسألة ما إذا كانت بريطانيا ستبقى في الاتحاد الأوروبي بل وما اذا كانت وحدتها ستستمر. وفاز الانفصاليون في الانتخابات في اسكتلندا وكرر كاميرون وعده بإجراء استفتاء على العضوية في الاتحاد الأوروبي.

وتجاوز حجم فوز كاميرون أكثر توقعات حزبه تفاؤلا.

وقال كاميرون لأنصاره المتحمسين في مقر الحزب "هذا أحلى انتصار على الإطلاق... السبب الحقيقي لنحتفل الليلة والسبب الحقيقي لأن نفخر والسبب الحقيقي لأن نتحمس هو أننا سنحصل على الفرصة لخدمة بلادنا مرة أخرى."

وعاد كاميرون الذي علت وجهه ابتسامة وإلى جواره زوجته سامانثا إلى مكتب رئيس الوزراء في داوننج ستريت بعد لقائه بالملكة إليزابيث الثانية. واصطف العاملون معه لاستقباله لدى دخوله لمقر رئيس الوزراء.

واعتمد كاميرون في حملته الانتخابية على فكرة أنه أنقذ بريطانيا من الأزمة الاقتصادية ليحقق أسرع معدل نمو بين الاقتصادات الكبرى. وكان كاميرون قد حذر من أن ميليباند سيصيب المملكة المتحدة بالشلل من خلال إعطاء القوميين الاسكتلنديين مفاتيح كنز إنجلترا.   يتبع

 
رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون امام مقر الحكومة في لندن يوم الجمعة . تصوير: ستيفان ورموث - رويترز.