8 أيار مايو 2015 / 23:44 / بعد عامين

واشنطن تحث على تحقيق في أسلوب معالجة الأمم المتحدة لاتهامات بانتهاكات في أفريقيا الوسطى

سامانتا باور سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة تتحدث في مجلس الامن في نيويورك يوم 6 مارس آذار 2015. تصوير: ادواردو مونوز - رويترز.

الأمم المتحدة (رويترز) - وصفت الولايات المتحدة يوم الجمعة الاتهامات بارتكاب القوات الفرنسية والأفريقية انتهاكات جنسية بحق أطفال في جمهورية أفريقيا الوسطى بأنها مروعة ودعت إلى إجراء تحقيق منفصل في كيفية معالجة الأمم المتحدة لهذه الانتهاكات.

ووصف تقرير داخلي للأمم المتحدة الانتهاكات المزعومة لجنود من فرنسا وتشاد وغينيا الاستوائية فيما بين ديسمبر كانون الأول 2013 ويونيو حزيران 2014 في مركز للمشردين في مطار مبوكو في بانجي عاصمة جمهورية أفريقيا الوسطى.

وظهرت هذه الاتهامات للضوء في ابريل نيسان بعد تسرب تقرير الأمم المتحدة الذي كان يتضمن ملخصا لمقابلات مع الضحايا.

وقالت سامانتا باور سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة “هذه الاتهامات مروعة تماما.

”وهي اتهامات بالتأكيد موثوق بها جدا ومزعجة جدا.“

وفتح الادعاء الفرنسي تحقيقا مبدئيا في هذه الادعاءات في يوليو تموز الماضي وقال يوم الخميس إنه سيفتح تحقيقا بعد تشاور خطي مع معد تقرير الأمم المتحدة.

واعترف موظف بالأمم المتحدة بتسريب تقرير بشأن التحقيق مع أسماء الضحايا قبل وصوله للإدارة العليا في مكتب المفوضية العليا لحقوق الانسان التابعة للأمم المتحدة. وقالت الأمم المتحدة إنه ”خرق خطير للبروتوكول“ يمكن أن يعرض الضحايا للخطر.

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below