9 أيار مايو 2015 / 03:43 / منذ 3 أعوام

قائدة شرطة سان دييجو تأمر رجال الشرطة بتشغيل الكاميرات المعلقة في ستراتهم

سان دييجو (رويترز) - أمرت شيلي زيمرمان قائدة شرطة مدينة سان دييجو بولاية كاليفورنيا الأمريكية كل رجال الشرطة في إدارتها بتشغيل الكاميرات التي يعلقونها في ستراتهم قبل الوصول إلى مكان أي بلاغ. وتجري زيمرمان تحقيقا بالفعل في سبب عدم قيام أحد رجال الشرطة بتشغيل هذه الكاميرا عندما قتل مهاجرا أفغانيا بالرصاص.

ووعدت زيمرمان يوم الخميس باجراء تحقيق كامل في سبب عدم تشغيل الضابط نيل برودر كاميرته عندما أطلق النار على فريدون روشانيهاد وقتله في زقاق وراء متجر لبيع الكتب للبالغين في 30 ابريل نيسان.

وقالت زيمرمان في بيان خطي ”إننا نعدل إجراءاتنا المتعلقة بالكاميرات التي تعلق على الجسم وسيتم الآن تدريب رجال الشرطة على بدء التسجيل مسبقا قبل وصولهم إلى الاتصالات باللاسلكي التي من المرجح أن تسفر عن إجراء قسري .“

وكان برودر وهو رجل شرطة مخضرم يرد على بلاغ عن وجود رجل يحمل سكينا ويهدد الناس في الشارع الضيق الواقع خلف متجر الكتب. وأوضح بلاغ ثان إن رجلا يحمل سكينا يهدد موظفا في متجر الكتب.

وقالت الشرطة إن برودر أطلق النار على روشانيهاد بعد أن قيل أن المهاجر الأفغاني البالغ من العمر 42 عاما تجاهل الأوامر وتقدم نحو برودر.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية إنه لم يتم العثور على سكين بعد إطلاق النار. ولم يؤكد متحدث باسم الشرطة أو ينفي هذا التقرير.

وتظهر وثائق محكمة أن روشانيهاد ولد في أفغانستان وانتقل للولايات المتحدة عام 2003 . وتظهر هذه الوثائق إنه كان مصابا بالفصام.

وذكرت المحكمة العليا في سان دييجو إن روشانيهاد اتُهم في أربع قضايا جنائية منذ عام 2008 .وحاول أشخاص في ثلاث مناسبات فيما بين عامي 2004 و2015 استصدار أوامر باعتقاله .

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below