11 أيار مايو 2015 / 11:44 / بعد 3 أعوام

بلجيكا تعلق بعض مساعداتها لبوروندي واستمرار الاحتجاجات

بوجومبورا/بروكسل (رويترز) - أعلنت وزارة التعاون والتنمية البلجيكية وقف بعض المساعدات لبوروندي لتزيد الضغوط على الدولة الافريقية بعد الاشتباكات العنيفة التي اندلعت خلال احتجاجات على قرار الرئيس البوروندي بيير نكورونزيزا الترشح لولاية ثالثة.

متظاهرون ضد الرئيس البوروندي في مسيرة ترافقها قوة من الجيش في العاصمة يوم الاثنين. تصوير: جوران توماسفيتش - رويترز

وقالت بلجيكا التي أصبحت بذلك أول دولة تتخذ هذه الخطوة إنها ستوقف المساعدات المخصصة للشرطة والانتخابات لان الأوضاع لم تعد مناسبة لاجرائها. وصرح دبلوماسي بأن دولا مانحة أخرى قد تحذو حذو بلجيكا.

وقتل 19 شخصا خلال أكثر من اسبوعين من الاحتجاجات ضد مسعى الرئيس للبقاء فترة اضافية في خطوة يرى خصومه أنها تنتهك الدستور واتفاق السلام الذي أنهى الحرب الأهلية العرقية في البلاد عام 2005.

وقال شاهد من رويترز ان نحو 300 شخص شاركوا يوم الاثنين في احتجاج في حي موساجا في العاصمة بوجومبورا الذي شهد احتجاجات سابقة.

وكانت محكمة دستورية قد قضت بأنه يحق للرئيس خوض الانتخابات للفوز بفترة ولاية أخرى لان الفترة الاولى لا تحسب لان البرلمان هو من اختاره ولم ينتخب في انتخابات عامة. ويقول محتجون ان المحكمة منحازة.

وتعهدت بلجيكا المستعمر السابق لبوروندي سابقا بأربعة ملايين يورو (4.5 مليون دولار) دفعت منها بالفعل 50 في المئة كمساهمة في تنظيم الانتخابات القادمة وهي برلمانية في 26 مايو ايار ورئاسية في 26 يونيو حزيران.

وقالت وزارة التعاون والتنمية البلجيكية في بيان ”نائب رئيس الوزراء الكسندر دي كرو يعتقد بضرورة تعليق باقي المبلغ وهو مليونان في الظروف الراهنة.“

وأضافت ان مهمة المراقبة الاوروبية لانتخابات بوروندي خلصت الاسبوع الماضي إلى ان الاوضاع الراهنة لا تسمح لمرشحي الانتخابات بتنظيم حملات انتخابية.

وقالت الوزارة إن بلجيكا ستنسحب أيضا من اتفاق قيمته خمسة ملايين يورو للتعاون الشرطي وهو اتفاق طبق بشكل مشترك مع هولندا.

وذكرت ان هذه القرارات اتخذت بعد أن قال مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة ان شرطة بوروندي قتلت 11 محتجا ولا يمكنها ان تزعم ان هذا حدث دفاعا عن النفس.

وقالت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يوم الاحد إن أكثر من 50 ألفا من سكان بوروندي فروا في الأسابيع القليلة الماضية إلى رواندا وتنزانيا وجمهورية الكونجو الديمقراطية.

وقال دبلوماسي اوروبي رفيع لرويترز إن دولا اخرى في الاتحاد مثل هولندا قد تحذو حذو بلجيكا.

ولم يكن لدى متحدث باسم حكومة بوروندي أي تعليق على الفور على قرار الحكومة البلجيكية.

وهددت الولايات المتحدة التي تقدم نحو 80 مليون دولار سنويا كمعدات وبرامج تدريب للجيش يوم الجمعة بفرض عقوبات على من يتورط في اعمال عنف ضد المحتجين.

وأعلنت الرئاسة التنزانية يوم الأحد أنها ستستضيف مؤتمرا لدول شرق أفريقيا يوم الاربعاء يهدف إلى كسر الجمود السياسي في بوروندي ويضمن إجراء الانتخابات بشكل سلمي في البلاد.

ويتوقع أن يحضر رؤساء تنزانيا وأوغندا وكينيا ورواندا وبوروندي- الذين يشكلون السوق المشتركة لشرق أفريقيا- المؤتمر الاستثنائي في دار السلام.

ودارت حرب أهلية في بوروندي استمرت 12 عاما بين اغلبية الهوتو التي ينتمي اليها الرئيس الحالي واقلية التوتسي التي هيمنت على الجيش. ويسعى الجيش المكون حاليا من قوى مختلفة الى اعادة الهدوء الى البلاد.

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below