توجيه الاتهام الي 4 أشخاص في محاولة لشحن اسلحة نارية الى لبنان من ولاية أيوا

Tue May 12, 2015 11:00pm GMT
 

(رويترز) - كشفت دعاوى جنائية يوم الثلاثاء عن توجيه اتهامات الى أربعة أشخاص في ولاية أيوا الامريكية بمحاولة شحن 152 سلاحا ناريا وآلاف من طلقات الذخيرة إلى لبنان عن طريق البحر بصورة غير قانونية.

ووجهت اتهامات الى علي حرز (50 عاما) وهو مواطن أمريكي من أصل لبناني وشقيقه باسم حرز (29 عاما) ونجله آدم حرز (22 عاما) وزوجة باسم حرز وتدعى سارة زعيتر (24 عاما) بإرسال أو توفير شحنة أو حاوية بدون إخطار مكتوب بانها تحتوي على أسلحة وذخيرة.

وكشف النقاب عن الدعاوى الاتحادية في المحكمة الجزئية الامريكية للمنطقة الشمالية في أيوا. ومن المتوقع ان يمثل المتهون الأربعة أمام المحكمة في وقت لاحق يوم الثلاثاء.

ولم توضح الدعاوى سبب شحن الأسلحة إلى لبنان.

وأظهرت سجلات أن الأربعة اشتروا ما لا يقل عن 113 سلاحا ناريا من متاجر مرخصة للسلاح في أيوا على مدى السبعة عشر شهرا الماضية بقيمة اجمالية بلغت أكثر من 100 ألف دولار.

وجاء في الدعاوى أن التحقيقات بدأت عندما أبلغ تاجر سلاح في أيوا ضباطا بأجهزة أمنية في فبراير شباط بمخاوف بشان قيام ثلاثة رجال وإمرأة بشراء بضعة أسلحة نارية والآف من طلقات الذخيرة قبل أشهر.

وقال التاجر إن الأربعة اشتروا أيضا 20 سلاحا ناريا من معرض للأسلحة اواخر 2014 أو اوائل 2015 وان الرجال الثلاثة اشتروا المزيد من الأسلحة والذخائر في 19 فبراير شباط من المتجر.

وأظهر بحث لتحديد ما اذا كانت الأسلحة شحنت أو أعيد بيعها أن مؤسسة حرز شحنت حاوية إلى العاصمة اللبنانية بيروت من أيوا في أغسطس آب 2014 وان شحنة اخرى كان يجري ارسالها في مارس اذار.

وتم اعتراض الحاوية الثانية في نورفولك في فرجينيا وكشفت عملية تفتيش عن وجود 53 سلاحا ناريا بالإضافة إلى اجزاء ومستلزمات واكثر من 6800 طلقة ذخيرة.   يتبع