13 أيار مايو 2015 / 15:43 / منذ عامين

ضابط في جيش بوروندي يعلن خلع الرئيس وحشود تحتفل في الشوارع

متظاهرة تحمل بلطة اثناء الاحتجاج ضد رئيس بوروندي يوم الاربعاء. تصوير: جوران توماسفيتش - رويترز

بوجومبورا (رويترز) - أعلن ضابط كبير في جيش بوروندي يوم الأربعاء إقصاء الرئيس بيير نكورونزيزا لسعيه للفوز بولاية ثالثة في منصبه مخالفا بذلك الدستور وقال إنه يعمل مع جماعات المجتمع المدني والزعماء الدينيين والسياسيين لتشكيل حكومة انتقالية.

ونزلت حشود مبتهجة إلى شوارع العاصمة بوجومبورا بينما سمع إطلاق نار متفرق في وسط المدينة لكن لم يتضح على الفور مقدار ما يحظى به الميجر جنرال جودفرويد نيومباري من تأييد.

ومع وجود الرئيس نكورونزيزا في الخارج في اجتماع قمة أفريقي في تنزانيا لمناقشة أزمة بوروندي سارع مكتب الرئاسة إلى نفي إعلان نيومباري الذي كان قد عزل من منصب رئيس جهاز المخابرات في حكومة نكورونزيزا في فبراير شباط.

وقال معاون الرئاسة ويلي نياميتوي لرويترز ”نحن نعتبره مزحة لا انقلابا عسكريا.“

وأعلن نيومباري قراره خلع الرئيس للصحفيين في ثكنة عسكرية في بوجومبورا بعد اكثر من أسبوعين من الاحتجاجات على محاولة نكورونزيزا الفوز بولاية ثالثة في منصبه.

ولم يتضح على الفور من يسيطر على مقاليد الأمور. وأحاطت قوات بمبنى التلفزيون الحكومي وهو في الغالب هدف رئيسي في الانقلابات في أفريقيا. وقال موظف داخل المبنى لرويترز إن جنودا يحاولون الدخول لكن آخرين يقاومونهم.

ولم يمنع هذا حشودا من الناس أن تتدفق إلى الشوارع. وجلس البعض فوق السيارات وراح آخرون يغنون ويرقصون في الطرقات. وقال شاهد من رويترز إنه لم يكن هناك وجود للشرطة التي يكرهها المحتجون لفضها التظاهرات بالقوة والتي يرى كثيرون أنها موالية لحزب نكورونزيزا.

وقال نيومباري الذي كان محاطا بعدد من كبار الضباط من الجيش والشرطة ومنهم وزير دفاع سابق ”نظرا لغطرسة الرئيس نكورونزيزا وتحديه المجتمع الدولي الذي نصحه باحترام الدستور واتفاق أروشا للسلام قررت لجنة تأسيس الوفاق الوطني إقصاءه وإقصاء حكومته أيضا.“

وقد قتل أكثر من 20 شخصا منذ تفجرت احتجاجات الشوارع في هذه الدولة الفقيرة في وسط أفريقيا قبل أكثر من أسبوعين وذلك وفق احصاء غير رسمي للنشطاء.

وقال دبلوماسيون في نيويورك إن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة سيناقش مسألة بوروندي في لقاء شهري على الغداء مع الأمين العام بان جي مون يوم الأربعاء. وسئل بان عن الأحداث في بوروندي فقال للصحفيين ”إننا نتحرى الأمر.“

ويقول المتظاهرون إن محاولة نكورونزيزا الفوز بولاية أخرى مدتها خمس سنوات في منصبه تنتهك الدستور الذي يجعل الحد الأقصى ولايتين ولاتفاق أروشا الذي انهى حربا أهلية أذكتها انقسامات عرقية في عام 2005 وأودت بحياة 300 ألف شخص.

وقال نيومباري إنه يعمل مع جماعات المجتمع المدني والزعماء الدينيين والسياسيين على تشكيل حكومة انتقالية.

وكان زعماء شرق أفريقيا ومسؤول رفيع من دولة جنوب أفريقيا مجتمعين في العاصمة التجارية لتنزانيا دار السلام لمناقشة الأزمة التي امتدت بالفعل إلى منطقة لها تاريخ من الصراعات العرقية.

إعداد محمد عبد العال للنشرة العربية - تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below