رئيس بوروندي يظهر في العاصمة ويحذر من تهديد الإسلاميين المتشددين

Sun May 17, 2015 8:26pm GMT
 

من جوران توماسيفيتش ونجوا ماينا

بوجومبورا (رويترز) - ظهر رئيس بوروندي بيير نكورونزيزا يوم الأحد لأول مرة في العاصمة بوجومبورا منذ فشل محاولة انقلاب الأسبوع الماضي للإطاحة به محذرا من تهديد يمثله إسلاميون متشددون في الصومال.

ودخلت بوروندي في أزمة بعد أن أعلن نكورونزيزا أنه سيخوض انتخابات الرئاسة سعيا للفوز بفترة ثالثة مدتها خمس سنوات.

ويقول منتقدون إن قرار نكورونزيزا ينتهك الدستور وتشهد البلاد احتجاجات شبه يومية منذ اعلان الرئيس خوض الانتخابات مما أعاد للأذهان ذكريات الحرب الأهلية التي انتهت منذ عقد.

ولم يتحدث نكورونزيزا في مؤتمر صحفي عن الأزمة في بلاده ولكنه قال إنه "منشغل للغاية" بالتهديد الذي تمثله حركة الشباب الإسلامية الصومالية المتشددة التي تربطها صلات بتنظيم القاعدة.

وقال نكورونزيزا "نأخذ تهديد الشباب على محمل الجد."

ولم يذكر الرئيس اي تفاصيل لكن بوروندي تشارك بقوات ضمن بعثة الاتحاد الافريقي لحفظ السلام التي تقاتل حركة الشباب في الصومال. وفي السنوات الاخيرة نفذت حركة الشباب هجمات في كينيا وأوغندا اللتين تشاركان ايضا بقوات.

وذكر متحدث باسم حركة الشباب الصومالية ان تصريحات نكورونزيزا "تبعث على الدهشة" وقال إن المشكلات في بوروندي "داخلية محضة".

وقال المتحدث باسم حركة الشباب شيخ علي محمود راجي في بيان لرويترز ان الحركة تعتقد ان ما قاله الرئيس البوروندي هو محاولة لتهدئة شعبه الذي خرج للشوارع للتظاهر ضده وضد حكمه أو انها محاولة لصرف انتباه العالم عنه في الوقت الذي يستعد فيه على الارجح لعمليات انتقام جماعية.   يتبع

 
الرئيس البوروندي بيير نكورونزيزا اثناء مؤتمر صحفي في العاصمة يوم الاحد. تصوير: جوران توماسفيتش - رويترز