20 أيار مايو 2015 / 16:33 / بعد عامين

وثائق: بن لادن ركز على مهاجمة المصالح الامريكية

واشنطن (رويترز) - أظهرت وثائق تقول الولايات المتحدة انها صودرت من مخبأ أسامة بن لادن في باكستان ونشرت يوم الاربعاء ان بن لادن ركز اهتمامه على مهاجمة أهداف أمريكية وضغط على أجنحة تنظيم القاعدة لتجاوز ما بينها من منافسات والتركيز على تلك القضية.

صورة من أرشيف رويترز للمجمع في مدينة أبوت اباد الباكستانية الذي قتل فيه أسامة بن لادن

وأظهرت رسالة بتاريخ يوليو تموز 2010 كانت بين المواد التي نشرتها المخابرات الأمريكية إن بن لادن ضغط على تنظيم القاعدة في اليمن وهو من اكثر الاجنحة نشاطا لتحقيق السلام مع الحكومة والتركيز على ”أمريكا“.

وكان رأي بن لادن هو ان تنظيم القاعدة في جزيرة العرب يجب ان يوقع هدنة مع السلطات اليمنية أو يتوصل لترتيب مناسب تترك بموجبه السلطات اليمنية التنظيم وشأنه ”مقابل التركيز على أمريكا“.

ووفقا لموجز رسالة من بن لادن لأحد مساعديه تم تعريفه بأن اسمه ”عطية“ فان ”الهدف هو التركيز على الضرب داخل أمريكا وضد مصالحها في الخارج وخاصة الدول المنتجة للنفط لإثارة الرأي العام وإجبار الولايات المتحدة على الانسحاب من أفغانستان والعراق.“

وذكر الموجز أن المساعد أوصى باتخاذ ”اجراءات أمن اضافية“ لأنور العولقي وهو واعظ متطرف أمريكي المولد أصبح من خبراء الاستراتيجية الرئيسيين لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب ومتحدثا باسمها. وأوصى المساعد أيضا بأنه يجب مطالبة العولقي بتغيير أسلوب حياته.

وكان العولقي إمام مسجد في إحدى ضواحي العاصمة الأمريكية تردد عليه اثنان من المتشددين الذين نفذوا هجمات 11 سبتمبر ايلول 2001 . وهرب الى اليمن بعد الهجمات وقتل في عام 2011 في هجوم شنته وكالة المخابرات المركزية (سي.آي.إيه) بطائرة بدون طيار.

وتضمنت الوثائق التي نشرت يوم الأربعاء تفاصيل أيضا عما قيل إنها مفاوضات بين القاعدة وحلفائها في حركة طالبان الباكستانية وممثلين للمخابرات الباكستانية وكذلك ما يبدو أنها استمارة طلب للالتحاق بالتنظيم.

كانت الوثائق جزءا من محتويات خزانة صادرتها قوات كوماندوس أمريكية نفذت الغارة عام 2011 على منزل بن لادن في أبوت اباد بباكستان والتي أدت إلى مقتله.

وقال مكتب مدير المخابرات القومية في بيان إن نشر الوثائق تم عقب مراجعة ”دقيقة“ من جانب وكالات حكومية أمريكية تنفيذا لقواعد قانون تفويض المخابرات الصادر في عام 2014 .

وشملت المواد المنشورة وثائق رفعت عنها السرية من بينها ترجمات لمراسلات قيل انه جرى تبادلها بين بن لادن ومساعديه وأفراد من عائلته وقائمة بكتب باللغة الإنجليزية صودرت من المقر ومواد نشرتها جماعات متشددة أخرى.

وقال ديفن نونيز رئيس لجنة المخابرات بمجلس النواب الامريكي في بيان إن الإفراج يوم الأربعاء عن 86 تقريرا جديدا يجعل العدد الإجمالي للتقارير التي رفعت السرية عنها بعد مصادرتها من منزل بن لادن 120 تقريرا.

وقال ”اتطلع الى الانتهاء من الجهود المستمرة لرفع السرية عن مئات (التقارير) التي عثر عليها في أبوت أباد للوفاء بمتطلبات الكونجرس“.

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير عماد عمر

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below