27 أيار مايو 2015 / 09:27 / منذ عامين

واشنطن وسول وطوكيو تبحث زيادة الضغط على كوريا الشمالية

سول (رويترز) - قال مسؤولون إن الولايات المتحدة ناقشت مع حليفتين مهمتين لها في آسيا سبل زيادة الضغوط على كوريا الشمالية لإنهاء برنامجها النووي كما ستحث الدول الثلاث الصين على المساعدة في إعادة بيونجيانج إلى طاولة التفاوض.

وتأتي المحادثات في سول بعد تجربة قال الشمال إنه أجراها لإطلاق صاروخ باليستي من غواصة هذا الشهر. وإذا ثبتت صحة الأمر فإنه قد يعني تطور القدرات العسكرية للدولة المنعزلة.

وقال هوانج جون-كوك كبير المفاوضين النوويين في كوريا الجنوبية للصحفيين بعد أن التقى بمبعوثي الولايات المتحدة واليابان "أجرينا مناقشات محددة بشأن سبل ردع استفزازات كوريا الشمالية وزيادة فعالية العقوبات."

وفرضت الأمم المتحدة والولايات المتحدة عقوبات على كوريا الشمالية بسبب التجارب النووية والصاروخية التي تجريها وذلك في خطوات رأت بيونجيانج فيها هجوما على حقها السيادي في الدفاع عن نفسها.

وقال هوانج إن تجربة الشمال لنظام صاروخي باليستي من غواصة خرق واضح لقرارات مجلس الأمن الدولي.

كان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري قال الأسبوع الماضي إن واشنطن وبكين تناقشان فرض المزيد من العقوبات على كوريا الشمالية التي ذكر أنها "لم تقترب حتى" من اتخاذ الخطوات اللازمة لإنهاء برنامجها النووي.

وذكر سونج كيم ممثل الولايات المتحدة في المحادثات السداسية التي تستضيفها الصين وتهدف إلى كبح جماح الطموحات النووية لكوريا الشمالية أنه سيلتقي بمسؤولين صينيين هذا الأسبوع لبحث سبل استئناف الحوار.

وأضاف للصحفيين "بشكل ما... لم تدع (بيونجيانج) أمامنا خيارا سوى التعاون على زيادة الضغوط على كوريا الشمالية."

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below