4 حزيران يونيو 2015 / 09:57 / بعد 3 أعوام

بلير يتولى منصبا جديدا يكافح من خلاله العنصرية ومعاداة السامية

لندن (رويترز) - عين المجلس الأوروبي للتسامح والمصالحة رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير رئيسا له.

رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير في لندن يوم 13 مارس اذار 2015. تصوير: ستيفان ويرموث - رويترز

والمجلس الأوروبي هو منظمة دولية غير حكومية تتخذ من بروكسل مقرا لها وتهدف إلى مكافحة العنصرية ورهاب الأجانب ومعاداة السامية في أوروبا.

وفي الأسبوع الماضي أعلن أن بلير سيتنحى في الشهر المقبل عن منصبه كمبعوث دولي لعملية السلام في الشرق الأوسط بعد ثماني سنوات من السعي لتحقيق تقدم في عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

ويتسلم بلير منصبه الشرفي الجديد من سلفه الرئيس البولندي السابق ألكسندر كازنيوسكي.

وقاد المجلس حملات لسن قوانين جديدة تمنح القضاء صلاحيات أوسع لملاحقة الأشخاص الذين يحضون على الكراهية ولجعل إنكار حصول المحارق اليهودية (الهولوكوست) مخالفا للقانون.

وقال بلير الذي تولى رئاسة وزراء بريطانيا بين عامي 1997 و2007 في بيان ”على الرغم من بذل أفضل جهودنا لتحقيق إجماع حول التسامح في أوروبا لكننا ما زلنا نشهد ظلما وتمييزا وأعمال عنف شائنة على القارة.“

وأضاف ”إن أحداث التطرف وتنامي معاداة السامية وتزايد القوى القومية التي تسعى إلى غرس روح الغضب الشعبي باللعب على مخاوف الناس تهدد مثلنا الأوروبية المتمثلة في الحرية والمساواة والرغبة في السلام.“

إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير منير البويطي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below