6 حزيران يونيو 2015 / 10:43 / منذ عامين

البابا في سراييفو يدعو لسلام دائم بين الأعراق والأديان

البابا فرنسيس اثناء قداس في سراييفو يوم السبت. تصوير: ماكس روسي - رويترز

سراييفو (رويترز) - حث البابا فرنسيس البوسنيين يوم السبت على السعي لإحلال سلام عرقي وديني دائم لكي تلتئم الجراح العميقة للحرب التي استمرت بين عامي 1992 و1995 ودمرت الجمهورية اليوغوسلافية سابقا.

وقال البابا خلال قداس حضره نحو 65 ألف شخص في استاد سراييفو التي كانت يوما رمزا للتنوع العرقي والديني في يوغوسلافيا الاشتراكية ”صرخة شعب الله تدوي مرة أخرى من هذه المدينة .. صرخة كل الرجال والنساء ذوي النوايا الطيبة .. لن تقوم للحرب قائمة مرة أخرى.“

ولا تزال خطى البوسنة متعثرة بسبب إرثها وتسودها انقسامات على أسس عرقية ودينية.

وتحدث البابا عن المعاناة التي تحملها البوسنيون مشيرا إلى مخيمات اللاجئين والمنازل والمصانع المدمرة وتدمير حياة الناس.

وقال وهو يقرأ عظته باللغة الإيطالية ”تدركون ذلك جيدا لأنكم اختبرتموه هنا.. كم المعاناة.. كم الدمار.. كم الألم.“

ووجه انتقادات لصناعة الأسلحة مدينا ”من يستغلون الحروب بهدف بيع السلاح“.

* مخاوف أمنية

وصل البابا إلى المدينة التي تنتشر فيها المساجد والكنائس بعد أيام من بدء نفاذ اتفاق تاريخي للاتحاد الأوروبي يوثق بموجبه العلاقات مع البوسنة في إطار مبادرة غربية جديدة لتشجيع التغيير السياسي والاقتصادي.

وفي وقت سابق خلال اجتماع مع أعضاء رئاسة البوسنة الثلاثة قال إن مبادرات السلام بين الكروات والصرب والبوسنيين تظهر أنه ”حتى أكثر الجراح عمقا يمكن أن تلتئم بتنقية الذكريات والتمسك بقوة بالأمل من أجل المستقبل“.

وقال البابا لشبان بوسنيين من كل الأديان التقى بهم قبيل مغادرته سراييفو ”ما أسهل أن تتحدث عن السلام.“

واستدرك بقوله ”القادة من شتى أنحاء العالم كثيرا ما يتحدثون عن السلام لكنهم يبيعون الأسلحة وينشرون الحرب. ومنكم أنتم أول جيل من الأطفال يولد بعد الحرب أتوقع الإخلاص والتوافق بين ما تعتقدون وما تفعلون فأي شيء سوى ذلك هو نفاق.“

وأنشدت جوقة أطفال متعددة العرقيات من سربرنيتشا أغنية عنوانها ”أحبوا الناس“. وكانت مدينة سربرنيتشا قد شهدت مقتل 8000 من الرجال والفتيان المسلمين في عام 1995 في أسوأ مذبحة جماعية في أوروبا منذ عهد النازي.

وقال لهم البابا ”أتوقع منكم أن تبنوا الجسور التي ستستخدم في التلاقي.“

إعداد محمد عبد العال للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below