9 حزيران يونيو 2015 / 13:13 / بعد عامين

إردوغان.. طائر هذبت الانتخابات ريشه لكنه قادر على الطيران

أنقرة (رويترز) - يجلس في ”قصره الأبيض“ المبني حديثا بغرفه وقاعاته الألف وقد اكتملت خططه لإرساء دعائم رئاسة نافذة قوية.. لكن في ذات اللحظة التي كان يتوقع أن يرى فيها نصرا متوجا لتلك الخطط بدا أن نجمه يأفل.

الرئيس التركي طيب اردوغان في انقرة يوم الاثنين. تصوير. اوميت بكطاش - رويترز

ولو أن هناك شعورا واحدا جمع بين الأحزاب التركية المعارضة بعد انتخابات الأحد العامة فسيكون صدى لكلمة ”لا“ لحملة الرئيس رجب طيب إردوغان من أجل تمهيد الساحة السياسية لإنشاء تركيا الحديثة كما يراها.

ولا يزال حزب العدالة والتنمية الذي أسسه إردوغان عام 2001 الحزب الأكبر على الإطلاق لكنه فقد لأول مرة منذ 13 عاما أغلبيته المطلقة وعجز عن تحقيق أغلبية الثلثين التي يحتاجها لتعديل الدستور. ولاح شبح التحالف لرجل لم يألف الحل الوسط.

طموح إردوغان وسلطته النافذة التي طالما لملمت شتات حزب يجمع بين إصلاحيين ليبراليين وعناصر قومية وأخرى من يمين الوسط إضافة إلى التيار الديني المحافظ عرضة الآن لتمزيق الحزب نفسه.

ويشعر أيضا شركاء تركيا الغربيون في حلف شمال الأطلسي بالقلق من أي تبعات محتملة للاضطرابات السياسية داخل أي دولة حليفة على حدود العراق وسوريا وإيران.

قال أحمد إينسل وهو كاتب عمود وأستاذ بجامعة غلطة سراي في اسطنبول ”يمكن تلخيص هذه النتائج في جملة واحدة: الناخبون قالوا ‘كفى‘ لإردوغان.“

كان إردوغان (61 عاما) قد استقال من رئاسة الوزراء في أغسطس آب الماضي بعد أن أمضى في ذلك المنصب أكثر من عشر سنوات كي يتولى رئاسة البلاد وهي منصب شرفي إلى حد كبير خطط لتحويله لمنصب تنفيذي قوي.

وبعد أن استنفد كل القنوات التي أتاحها له الدستور أمسك بزمام الحكومة.. فكانت اجتماعات مجلس الوزراء تعقد في قصره. كان يرى أنها مجرد مسألة وقت إلى أن يقر البرلمان الجديد دوره الجديد.

ويقول منتقدوه إنه لم يراع ما كان ينبغي أن يلتزم به كرئيس من علو فوق السياسات الحزبية. أما هو فقد خاطب ما يصل إلى ثلاثة تجمعات حاشدة قبل يوم واحد من التصويت مهمشا رئيس الوزراء وزعيم الحزب أحمد داود أوغلو الذي اتهمه الرئيس بعدم بذل جهد يذكر للترويج لفكرة الرئاسة التنفيذية.

وقال مسؤول كبير في العدالة والتنمية ”أسلوب إردوغان أضعف داود أوغلو. أيا كان ما يردده أي شخص.. فإن سيطرة إردوغان على العملية الانتخابية للحزب وتدخله في الأحداث اليومية أثارا عدم ارتياح في الحزب وبين الناخبين.“

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه خشية التنكيل به ”إردوغان هو الزعيم الطبيعي.. لا أحد ينكر هذا.. لكنه كان يجب أن يترك عمل الحزب للحزب.“

* رسم خطة

أسس إردوغان حزب العدالة والتنمية في وقت كانت تركيا تنزلق فيه في أزمة مالية عام 2001. وفاز الحزب بنصيب متنام من الأصوات في ثلاثة انتخابات برلمانية متعاقبة خلال عقد شهد ارتفاعا حادا في الدخول وإرساء دعائم تركيا كقوة إقليمية.

لكن تشدده المتزايد مع المعارضة أفقده تأييد نصف الأتراك وترك البلاد في حالة انقسام حادة بينما أصبحت المركزية سمة مثيرة للقلق من سمات حزبه العدالة والتنمية.

ويخشى بعض أعضاء الحزب أن يلقي إردوغان باللائمة في نتيجة انتخابات الأحد على داود أوغلو الذي يحاول تعزيز وضعه داخل الحزب أو أن يسعى للانتقام منه فيستبدله ببديل طيع.

وقال مسؤول كبير ثان بالحزب ”سيعتبر إردوغان هذه النتائج هزيمة لحزب العدالة والتنمية وسينتقد الحزب... هو دائما يفكر في بديل لداود أوغلو.“

وأضاف ”لا يقبل الهزيمة أبدا... لكنه لن يستطيع أن يفعل ما يحلو له في العدالة والتنمية بنفس السهولة التي كان يجدها من قبل. هناك مجموعة فائزة تحترم داود أوغلو وهناك انتقادات داخل الحزب لإردوغان أكثر مما كان عليه الحال من قبل.“

وفي تضارب صارخ مع أداء المحارب المنتصر الذي اعتاد أن يبديه بعد الانتخابات.. تحدث إردوغان بلهجة تصالحية في أول حديث مقتضب له من مكتبه يوم الاثنين.

قال ”رأي أمتنا فوق أي شيء آخر.“

* ليست النهاية

مقدام هو من يجرؤ على الوقوف في وجه إردوغان.. الشخصية المتألقة على ساحة السياسة التركية الذي دخل السجن يوما بتهمة التحريض والخطيب المفوه الذي يستحث همم مناصريه بأبيات الشعر العثماني ويعد المتدينين المحافظين بعدالة بعدما دهسوا لعقود تحت أقدام الحكومات العلمانية.

وأشيد باسم إردوغان في الداخل والخارج لما أنجزه من إصلاحات سياسية واقتصادية معظمها في فترتي رئاسته للوزراء الأولى والثانية. أما السنوات الأخيرة فقد شهدت حكما سلطويا متزايدا رغم أنه نهض من كبوة احتجاجات حاشدة وفضيحة فساد.

ويرى إتيان محجوبيان المستشار السابق لداود أوغلو والذي شارك في تأسيس معهد بوديم للأبحاث أن إردوغان سيخرج سالما من هذه العثرة.

قال لرويترز في الفترة التي سبقت الانتخابات ”إنه يبحث عن الشرعية من خلال الأصوات.. وأيا ما ستقوله الأصوات فإنه سيقبله. وقته لم ينته.“

وقال ”السؤال بالنسبة لإردوغان هو: ما نوع الحزب الذي أريده وما نوع الحزب الذي يمكنه أن يحقق 50 في المئة مرة أخرى.“

ويواجه إردوغان رياحا معاكسة قوية.

وإن كان هناك زعيم للمعارضة يمكن مضاهاة شخصيته الكاريزمية بشخصية إردوغان فسيكون صلاح الدين دمرداش زعيم حزب الشعوب الديمقراطي المناصر للأكراد. فهو يبدي نجاحا في كسب ود اليسار ويسير بحزبه في دروب تتجاوز جذور القومية الكردية ويدفعه لدخول البرلمان لأول مرة على حساب حزب العدالة والتنمية.

كما أن الاقتصاد التركي الذي طالما كان دعامة من دعائم نجاحات العدالة والتنمية الانتخابية بات إحدى نقاط ضعفه. فبعد سنوات من النمو المطرد ابتلي بالبطء كما أن خطر التشدد المتزايد في سوريا والعراق المجاورين يلوح بقوة في وقت يشهد اضطرابا في العلاقات مع الغرب وشركاء بالمنطقة.

ويرى محجوبيان أن حزب العدالة والتنمية يجب أن يتطلع لجيل جديد من المحافظين الإسلاميين الورعين والأكثر انفتاحا في ذات الوقت على القيم العلمانية وتقبلا لها إن كان يريد استعادة ما كان يحظى به من تأييد.

قال ”طيب إردوغان شخص يرتدي ثوب الأب في النهاية. ليس ديمقراطيا. لكن من ذا الذي يتحلى بالديمقراطية في السياسة التركية؟ لا أحد.“

وتابع ”إردوغان شخصية بالغة التأثير.. لكن عند حد معين. وبعد هذا الحد عليه أن يتكيف وأن يتواءم وأن يتعلم.“

أما عن التعلم .. فربما يحل سريعا.

ففي حالة اضطرار حزب العدالة والتنمية لتشكيل ائتلاف.. قد يرفض شريكه الأصغر قطع ذلك الشوط الطويل إلى قصر الرئاسة الذي بني بنحو 500 مليون دولار ليعقد اجتماعات مجلس الوزراء تحت سمع إردوغان وبصره.

أما الرئيس.. فهو ليس بالشخص الذي يجلس وحيدا في نعيم وبذخ وينتظر ما تأتي به الأحداث.

إعداد أمل أبو السعود للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below