11 حزيران يونيو 2015 / 21:46 / منذ عامين

أسبانيا تصدر قانونا يمنح الجنسية المزدوجة لليهود السفارديم

مدريد (رويترز) - وافق البرلمان الأسباني يوم الخميس على قانون يسمح لأحفاد اليهود السفارديم بالحصول على الجنسية بعد أكثر من خمسة قرون على طرد أجدادهم من البلاد.

ويمكن أن يسمح هذا القانون لعدد يقدر بنحو 3.5 مليون يهودي من السفارديم الذين استقرت عائلاتهم في إسرائيل والولايات المتحدة والأرجنتين وفرنسا وأماكن أخرى بتقديم طلبات للحصول على الجنسية. ولن يتعين عليهم التخلي عن جنسيتهم الحالية لعمل ذلك.

وتتوقع جماعات يهودية والحكومة الاسبانية أن تكون أعداد الذين سيتقدمون بطلبات أقل بكثير تقدر بعشرات الألوف.

غير أن القانون الذي اقترحته في العام الماضي حكومة يمين الوسط في أسبانيا له صدى تاريخي يرجع إلى أكثر من 500 عام بعد أن أمرت العائلة المالكة الكاثوليكية في اسبانيا آنذاك - الملكة ايزابيلا والملك فرديناند - اليهود والمسلمين باعتناق المسيحية أو مغادرة البلاد.

وكان نحو 300 ألف يهودي يعيشون في أسبانيا قبل عام 1492 جاءوا في الأساس من أنحاء شمال افريقيا مقارنة مع اليهود الاشكنازي في شمال أوروبا. وكان لليهود السفارديم وجود كبير في مدن العصور الوسطى مثل طليطلة وقرطبة.

وقال وزير العدل رافاييل كاتالا للبرلمان ”اليوم نصدر قانونا سيعيد فتح الباب أمام جميع أحفاد أولئك الذين طردوا ظلما.“

ويظل باب تقديم الطلبات مفتوحا ثلاث سنوات تبدأ في اكتوبر تشرين الأول. ويجب على مقدمي الطلبات المحتملين أن يثبتوا أنهم ينحدرون من السفارديم ويظهروا علاقتهم باسبانيا بما في ذلك من خلال اجتياز اختبار في اللغة والمعرفة بثقافة البلد ودستوره.

ولا يسمح القانون الأسباني بالجنسية المزدوجة باستثناء لمواطني أندورا أو البرتغال أو المستعمرات السابقة.

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below