باكستان تشن حملة على منظمات المساعدات وتطرد هيئة إنقاذ الطفولة

Fri Jun 12, 2015 9:03pm GMT
 

من مهرين زهراء مالك

اسلام اباد (رويترز) - قال وزير الداخلية الباكستاني تشودري علي خان يوم الجمعة إن بلاده ستشدد الرقابة على منظمات المساعدات الانسانية والنشطاء "الذين يعملون دون أي قواعد" في حين أمهلت السلطات هيئة إنقاذ الطفولة 15 يوما لمغادرة باكستان.

وأغلقت الشرطة مكتب الهيئة في العاصمة اسلام اباد في وقت متأخر يوم الخميس وعلقت لافتة تقول إن المبنى مغلق.

وشددت باكستان موقفها تجاه المنظمات المحلية والدولية غير الحكومية خلال السنوات القليلة الماضية إذ تتهمها بأنها تتخذ من عملها غطاء للتجسس.

وقال خان للصحفيين إن "المنظمات غير الحكومية الدولية تعمل دون أي قواعد أو ضوابط أو جدول أعمال أو قانون في باكستان. ترد تقارير مخابرات منذ عدة سنوات لكن دون اتخاذ إجراء."

وفي واشنطن وجهت وزارة الخارجية الامريكية انتقادا حادا لباكستان على موقفها من منظمات المساعدات الانسانية وقالت إنها تجعل من الصعب إرسال مساعدات اجنبية الى البلاد.

وقال جون كيربي المتحدث باسم وزارة الخارجية "نشعر بالقلق بشأن الحملة التي تشنها باكستان على المنظمات الخيرية الدولية والمنظمات الاخرى غير الحكومية." واضاف ان المنظمات غير الحكومية أبلغت بأنها تواجه "مصاعب متزايدة في ممارسة عملها في باكستان".

وقال "كان لهذا أثر سلبي كبير على جهود الشركاء الدوليين لدعم أولويات الحكومة الباكستانية."

وتعمل هيئة إنقاذ الطفولة في باكستان منذ أكثر من 35 عاما لكنها على خلاف مع الحكومة منذ عام 2011 لعلاقتها المزعومة بطبيب باكستاني جندته وكالة المخابرات المركزية الأمريكية للمساعدة في عملية البحث التي أدت إلى مقتل أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة في أبوت أباد.   يتبع

 
وزير الداخلية الباكستاني تشودري نزار علي خان في البيت الأبيض بواشنطن يوم 19 فبراير شباط 2015. تصوير: جوشوا روبرتس - رويترز