14 حزيران يونيو 2015 / 12:12 / بعد عامين

قنبلة تقتل مسؤولا أفغانيا وضربة جوية تقتل قياديا في طالبان

كابول (رويترز) - لقي مسؤول أفغاني وثلاثة أشخاص حتفهم عندما اصطدمت سيارتهم بقنبلة مزروعة على الطريق يوم الأحد في أحدث موجة من الاغتيالات على أيدي مسلحي حركة طالبان.

وقتلت غارة جوية أيضا قياديا في حركة طالبان مسؤولا عن إقليم كونار. والولايات المتحدة وحلفاؤها مستمرون في استهداف زعماء طالبان بعد انسحاب معظم القوات الدولية من البلاد في أعقاب حرب دامت 13 عاما.

وقال المتحدث باسم الشرطة في إقليم طخار الشمالي إن حاكم إسكاميش وثلاثة من أفراد الأمن قتلوا في وقت مبكر من صباح يوم الأحد.

وأضاف "كانوا في طريقهم لزيارة نقطة تفتيش هاجمتها حركة طالبان الليلة الماضية... عندما انفجرت سيارتهم."

وأعلن ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان المسؤولية عن التفجير الذي وقع بعد يوم من قتل مسلحين 17 شرطيا في هجوم آخر بإقليم هلمند.

وقالت وكالة المخابرات الداخلية الأفغانية يوم الأحد أيضا إن قائدا كبيرا في حركة طالبان يعرف بأنه حاكم الظل في إقليم كونار الشرقي قتل مع اثنين آخرين من قادة الحركة في ضربة جوية.

ولم تؤكد قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة تنفيذ الغارة.

إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير منير البويطي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below