19 حزيران يونيو 2015 / 14:45 / منذ عامين

المعارضة الرئيسية في تركيا تقترح التناوب على منصب رئيس الوزراء

اسطنبول (رويترز) - اقترحت المعارضة العلمانية الرئيسية في تركيا التناوب في شغل منصب رئيس الوزراء مع حزب قومي يوم الجمعة في مسعى لحشد التأييد من أجل تشكيل حكومة ائتلافية تستبعد حزب العدالة والتنمية الحاكم.

رئيس الوزراء التركي داود اوغلو يلقي كلمة خلال اجتماع لحزب العدالة والتنمية في انقرة يوم الخميس - رويترز

وخسر حزب العدالة والتنمية أغلبيته البرلمانية للمرة الأولى خلال الانتخابات التي أجريت في السابع من يونيو حزيران الأمر الذي وجه ضربة لطموحات الرئيس رجب طيب أردوغان لنيل سلطات أكبر وخلف الحزب الذي أسسه في حاجة لشريك أصغر ضمن حكومة ائتلافية.

ومن المتوقع أن يطلب أردوغان رسميا من رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو زعيم حزب العدالة والتنمية أن يحاول تشكيل ائتلاف. وإذا فشل داود أوغلو فقد يطلب أردوغان من ثاني أكبر حزب وهو حزب الشعب الجمهوري أن يحاول تشكيل حكومة فاعلة.

وإذا لم يتشكل ائتلاف خلال 45 يوما فسيدعى إلى إجراء انتخابات جديدة.

واقترح زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كيلجدار أوغلو الذي يسعى لتشكيل ائتلاف من المعارضة أن يتولى دولت بهجلي زعيم حزب الحركة القومية منصب رئاسة الوزراء في صفقة ستستبعد حزب العدالة والتنمية.

وقال كيلجدار أوغلو لصحيفة سوزكو التي تنتقد بشدة حزب العدالة والتنمية ”أنظر إلى ائتلاف مع حزب الحركة القومية باستحسان. إذا أرادوا يمكننا حتى أن نجعل منصب رئيس الوزراء بالتناوب وليأت (بهجلي) لتولي رئاسة الوزراء في هذا الائتلاف.“

وتفتقر أحزاب المعارضة لقادة أقوياء وسبق لها أن وجدت صعوبة في تشكيل ائتلافات تستمر فترات طويلة. وقد يصب هذا في صالح حزب العدالة والتنمية وأردوغان على المدى البعيد.

*العامل الكردي

وستتضمن الخيارات الأكثر ترجيحا لتشكيل الائتلاف حزب العدالة والتنمية الذي لا يزال أكبر حزب في تركيا بعد أن حصل على 258 مقعدا في انتخابات هذا الشهر أي أقل بواقع 18 مقعدا عن الأغلبية في البرلمان المؤلف من 550 مقعدا.

وحصل حزب الشعب الجمهوري على 132 مقعدا بينما حصل كل من حزب الحركة القومية وحزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد على 80 مقعدا.

وسيحتاج ائتلاف من حزب الشعب الجمهوري وحزب الحركة القومية إلى دعم إما من نواب حزب الشعوب الديمقراطي أو حزب العدالة والتنمية للفوز في اقتراع الثقة والحكم.

لكن حزب الشعب الجمهوري قال إنه لن يكون جزءا من ائتلاف يحصل على دعم من حزب الشعوب الديمقراطي الذي ينظر له باعتباره على صلات بحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه أنقرة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية.

وقال يوسف حلاج أوغلو نائب رئيس حزب الحركة القومية للصحفيين ردا على تصريحات كيلجدار أوغلو ”لن نشارك في مثل هذا الائتلاف (بدعم حزب الشعوب الديمقراطي).“

وتابع قوله إن بهجلي ”لن يتخلى عن المباديء من أجل أن يصبح رئيسا للوزراء.“

وحكم حزب العدالة والتنمية تركيا بمفرده منذ فاز في أول انتخابات برلمانية له في 2002. وإذا فشلت مساعي تشكيل ائتلاف بعد 45 يوما فقد يدعى لإجراء انتخابات مبكرة.

وكان أردوغان يأمل أن تعزز الانتخابات حكم حزب العدالة والتنمية وتمهد الطريق لتغييرات دستورية من شأنها أن توسع نطاق سلطاته. لكن تعجله على إقامة نظام رئاسي هو ما يراه كثيرون سببا في خسارة حزب العدالة والتنمية لأغلبيته.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below