20 حزيران يونيو 2015 / 18:30 / منذ عامين

تحالف للمتمردين في مالي يوقع اتفاق سلام مع الحكومة

باماكو (رويترز) - وقع تحالف للمتمردين يقوده الطوارق وحكومة مالي اتفاق سلام يوم السبت يهدف إلى انهاء انتفاضة تعود الى عام 2012 والسماح للسلطات بالتركيز على التصدي لتهديد المتشددين الاسلاميين.

سجناء من الطوارق عقب اطلاق سراحهم قبل محادثات سلام في باماكو يوم 15 يوليو تموز 2014 - أرشيف رويترز

ويعطي الاتفاق -الذي تم بوساطة جزائرية ووقعه ممثلون عن تنسيقية حركات ازواد في العاصمة المالية باماكو- مزيدا من الحكم الذاتي للمنطقة الشمالية نادرة السكان في مالي في محاولة لوضع نهاية لسلسلة من أربع انتفاضات منذ الاستقلال عن فرنسا في عام 1960.

وكان اتفاق الجزائر قد وقع بالفعل في منتصف مايو ايار حيث وقعته الحكومة وتحالف من الجماعات المسلحة الموالية لكن تنسيقية حركات ازواد امتنعت عن التوقيع من أجل الحصول على مزيد من التنازلات فيما يتعلق بعودة اللاجئين والترتيبات الامنية وخطط التنمية في منطقتهم. وتم الاتفاق على ذلك مع الحكومة في اوائل يونيو حزيران.

وقال محمدو جيري مايجا ممثل تنسيقية حركات ازواد في مراسم التوقيع ”لا يمكن على الاطلاق الفوز بالسلام بتوقيع منفرد ولكنه يتولد من احترام التعهدات التي يشملها هذا التوقيع والارادة السياسية للاطراف المعنية.“

وسوف يواجه تنفيذ اتفاق السلام عراقيل ناجمة عن انقسام المقاتلين إلى جماعات متنافسة مختلفة وجماعات منشقة. ويقول محللون ان الجماعات الشمالية المتنافسة تتصارع فيما بينها ايضا على السيطرة على طرق التهريب المربحة الى شمال افريقيا.

وفشلت اتفاقات سابقة مع المتمردين الشماليين في تأمين سلام دائم. ويقول الطوارق والعرب في شمال مالي إنهم تعرضوا للتهميش والاستبعاد من قبل حكومات الافارقة السود المتعاقبة في العاصمة باماكو في الجنوب.

إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below