20 حزيران يونيو 2015 / 18:29 / منذ عامين

موقع الكتروني ينشر بيانا للمشتبه في تنفيذه مذبحة تشارلستون

أناس يتجمعون امام كنيسة كنيسة ايمانويل الأسقفية الميثودية للأفارقة في تشارلستون بولاية ساوث كارولاينا الامريكية يوم السبت. تصوير. كارلو اليجري -رويترز

تشارلستون (ساوث كارولاينا) (رويترز) - يبدو ان ديلان روف المشتبه في تنفيذه مذبحة بكنيسة في تشارلستون يوم الاربعاء الماضي كتب بيانا عنصريا وبث سلسلة من الصور الفوتوغرافية ظهر فيها حاملا سلاحا وهو يقف امام متحف عسكري وبيوت عبيد أصحاب مزارع.

ونشر موقع الكتروني يوم السبت نص البيان والصور فيما لم تتحقق رويترز على الفور ممن أنشأ الموقع الالكتروني أو مدى صدقية الصورة المنشورة.

وامتنع متحدث باسم مكتب التحقيقات الاتحادي في كولومبيا بولاية ساوث كارولينا عن التعليق على الموقع او محتواه.

وبدا ان الكثير من المعالم المحلية التي ظهرت في الصور وبثها الموقع قد اختيرت بعناية كي تبرز ماضي تشارلستون الذي كان يتسم بطابع الفصل العنصري كما انها تمس وترا حساسا يتعلق بالسكان السود بالمدينة وذلك من خلال اختيار مواقع بعينها ذات اهمية وحساسية خاصة لتاريخ الامريكيين من اصل افريقي.

وكان روف البالغ من العمر 21 عاما قد اعتقل يوم الخميس الماضي ووجهت اليه اتهامات بقتل تسعة من الامريكيين من أصل افريقي في كنيسة ايمانويل الأسقفية الميثودية للأفارقة بوسط تشارلستون والتي شهدت جريمة القتل.

وتقول السلطات ان روف أمضى ساعة مساء في قراءة الكتاب المقدس مع المصلين في الكنيسة التي يعود بناؤها إلى 200 عام تقريبا ثم فتح النار عليهم.

ويبرز النص الذي بثه الموقع وجهة نظر كاتبه القائلة بالتفوق العنصري للبيض ويقول إنه ليس هناك ما يدعوهم الى الشعور بالذنب بشأن معاملة الامريكيين الافارقة. ويطرح كاتب النص "تفسيرا" يبرر القيام ببعض الافعال غير المحددة.

وقال كاتب البيان على الموقع "لم يكن أمامي من خيار .. اخترت تشارلستون لانها المدينة الأشهر تاريخيا في ولايتي وكان بها في وقت ما أعلى نسبة للسود بالنسبة الى البيض في البلاد."

ومن بين الصور المنشورة بالموقع سلاح من عيار تقول الشرطة إنه نفس النوع الذي استخدم في تنفيذ مذبحة الكنيسة.

ومن بين الصور الأخرى صورة لشاب يشبه روف الى حد كبير وتظهر صورة اخرى الرجل حاملا سلاحا وعلما كما ظهر ايضا في صورة على الشاطئ جاثما وبجانبه رموز بيضاء مكتوبة على الرمال تدلل على التفوق العنصري.

ورد هذا البيان فيما توافد المشيعون إلى تشارلستون من شتى انحاء الولايات المتحدة يوم السبت للمشاركة في تأبين القتلى التسعة من رواد كنيسة السود.

ومذبحة تشارلستون هي الأحدث ضمن سلسلة من حوادث القتل الجماعي بالرصاص في الولايات المتحدة. وأحيا الحادث جدلا جماهيريا بين انصار فرض قيود اشد صرامة على حيازة الأسلحة وبين الحصول على الأسلحة النارية دون اي قيود وهو أمر يقولون انه مكفول دستوريا.

ومن المقرر اقامة صلوات طوال اليوم قبل تجمع حاشد في كولومبيا عاصمة الولاية في وقت لاحق.

وتجمعت حشود عند الكنيسة وفي موقع النصب التذكاري أمام الكنيسة وهي أقدم كنيسة للأمريكيين من اصل افريقي في الولايات المتحدة وضع المشيعون الزهور في موضع على عمق مترين.

ورفعت لافتات تحمل كلمات عزاء وأخرى تعكس الاحباط من عمل اخر من العنف المسلح مما يظهر المشاعر المتضاربة لكثير من الاشخاص الذين جاءوا لتأبين الضحايا. وعلق قميص اسود على بوابة الكنيسة مكتوب عليه بحروف بيضاء "هل تصدقوننا الآن؟ لا بد من حدوث تغيير."

ومن المتوقع أن يتجمع سكان من انحاء منطقة تشارلستون في المساء على جسر رافانيل أحد المعالم الرئيسية لتشارلستون والذي يربط المدينة بمنطقة ماونت بليزنت عبر نهر كوبر.

ويأمل المنظمون للتجمع الحاشد أن يقوم 3000 شخص بتشابك الايادي على امتداد الجسر. ومن المقرر تنظيم مسيرة مساء السبت تبدأ من ميناء وراج وتنتهي عند الكنيسة.

إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below