22 حزيران يونيو 2015 / 06:22 / بعد عامين

موجة حر تقتل أكثر من 180 في جنوب باكستان

كراتشي (رويترز) - قال مسؤولون يوم الاثنين إن موجة حر شديدة مستمرة منذ ثلاثة أيام تسببت في مقتل أكثر من 180 شخصا في اقليم السند بجنوب باكستان ما دفع السلطات الى إعلان حالة الطوارئ فيما تعطلت شبكات القوى الكهربية وتكدست الجثث بالمشرحة.

شخصان يجران عربة عليها جثمان شخص توفي جراء موجة الحر في كراتشي بباكستان يوم الأحد. تصوير. اختار سومرو - رويترز

وانقطعت الكهرباء عن مناطق واسعة في كراتشي المركز المالي لباكستان التي يقطنها 20 مليون نسمة وأشعل السكان النيران احتجاجا.

وقال أنور كاظمي وهو مسؤول كبير بمؤسسة ادهي الخيرية لرويترز إنه تم الاسراع بدفن الجثث المجهولة الهوية من اجل افساح مكان بالمشرحة.

وقال ”نحن نحث الناس على دفن موتاهم بأسرع وقت ممكن بسبب موجة الحر وتعطل القوى الكهربية .. تم دفن 30 جثة مجهولة الهوية صباح اليوم لافساح المجال بالمشرحة“.

وقال صابر ميمون سكرتير الشؤون الصحية باقليم السند لرويترز إن 180 شخصا على الاقل توفوا من مشاكل تتعلق بموجة الحر منذ ليل الجمعة.

وقال إنه تم الغاء الاجازات لجميع العاملين في المجال الطبي فيما تقوم السلطات بتوزيع محاليل الجفاف وغيرها على المستشفيات. ولا يزال يجري احصاء اعداد المتوفين.

وقال سعيد مانجنيجو وزير الصحة في إقليم السند لرويترز ”يخضع مئات المرضى الذين عانوا من موجة الحر للعلاج في مستشفيات حكومية.“

وارتفعت درجات الحرارة إلى 44 درجة مئوية يوم السبت ووصلت إلى 43 درجة مئوية يوم الأحد في وقت تزايد فيه الطلب على الكهرباء مع احتفال السكان بشهر رمضان.

وتعهدت كل من الحكومة الاتحادية وشركة (كي.الكتريك) الخاصة التي تزود كراتشي بالطاقة بأنه لن يكون هناك انقطاع في الكهرباء في وقت الافطار.

وقال مسؤولون من شركة (كي-الكتريك) إن موجة الحر تسببت في زيادة لم يسبقها مثيل في الطلب على الطاقة الكهربية وان الكثير من مشاكل انقطاع الكهرباء سببها توصيل التيار بصورة غير قانونية ما يؤدي الى زيادة الاحمال على الشبكة الكهربية.

وقال طه صديقي المتحدث باسم الشركة إن فرقا تعكف على اصلاح الاعطال تعرضت للاعتداء واوسع افرادها ضربا.

ويسهم الفساد وسوء الادارة في ان تعاني معظم مناطق باكستان من انقطاع الكهرباء ثماني ساعات يوميا على الاقل فيما تلحق أضرار أشد بقاطني المناطق الأكثر فقرا.

وتبيع الحكومة الباكستانية التي تعاني من مشاكل اقتصادية جمة الطاقة الكهربية باقل من تكلفة انتاجها. وقالت وزارة الطاقة الباكستانية إنها ستقطع الكهرباء عن مكاتب رئيسية بينها مكتبي الرئيس ورئيس الوزراء في حملة على المستهلكين الذين لم يدفعوا فواتير الكهرباء.

ويعاني الاقتصاد الباكستاني بشدة جراء الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي ويعود ذلك لأسباب منها أن العائلات صاحبة النفوذ والساسة وكبار الموظفين الحكوميين لا يدفعون نظير استهلاكهم للطاقة بينما لا يستطيع الفقراء في كثير من الأحيان دفع قيمة الفواتير المتصاعدة.

إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير سامح الخطيب

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below