24 حزيران يونيو 2015 / 20:51 / منذ عامين

أوباما يعلن سياسة جديدة بشأن تحرير الرهائن لا يشمل دفع فدية

الرئيس الامريكي باراك اوباما في واشنطن يوم الاربعاء. تصوير: جوناثان ارنست - رويترز

واشنطن (رويترز) - أعلن الرئيس باراك أوباما يوم الاربعاء عن سياسة أمريكية أكثر تنسيقا للمساعدة في انقاذ أي أمريكيين يحتجزهم ارهابيون وأقر بأن الحكومة خذلت أسرهم في بعض الاحيان.

وبعد لقاء مفعم بالمشاعر مع اقارب الرهائن الذين اعدموا قال ”اعترفت لهم بشكل شخصي ما اريد أن أقوله في العلن وهو انه برغم النوايا الطيبة كانت هناك مرات خذلتهم فيها حكومتنا.“

وأضاف ”وعدتهم بأننا نستطيع التصرف بشكل أفضل.“

وأكد أوباما المبدأ الاساسي لسياسة الولايات المتحدة الذي يتمثل في أن الحكومة لن تقدم تنازلات أو تدفع فدى لمحتجزي الرهائن -بعكس بعض الحلفاء- قائلا ان هذا سيزيد المتشددين ثراء ويشجعهم على القيام يمزيد من أعمال الخطف.

وقال ”أعلم ان هذا يمكن ان يصبح موضوعا للجدل بشكل عام. انها قضية صعبة تغلفها العواطف خاصة بالنسبة للاسر.“

لكنه وضع سياسة أكثر تعاونا تعمل فيها الحكومة مع الاسر وقال ان مبعوثا خاصا للرئيس سيعين لتنسيق جهود الدبلوماسيين وإنفاذ القانون.

وتم اعداد النهج الجديد على مدى ستة أشهر بعد شكاوى اسر من ان مبادراتهم للافراج عن اقاربهم لم تلق تشجيعا بل وعرقلها مسؤولون هددوا باتخاذ اجراء قانوني اذا أثاروا مسألة دفع فدية بشكل شخصي.

وقال أوباما لمشرعين ومسؤولين تجمعوا في البيت الابيض ان النهج الجديد الذي صيغ في توجيه رئاسي يسمح ”بالاتصال بمحتجزي الرهائن بواسطة حكومتنا أو بواسطة طرف ثالث يساعد هذه الاسر.“

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below