الصين تهاجم السجل الأمريكي لحقوق الانسان

Fri Jun 26, 2015 10:01am GMT
 

بكين (رويترز) - قالت الصين يوم الجمعة في ردها السنوي على الانتقادات الأمريكية الموجهة لسجلها لحقوق الانسان إن الولايات المتحدة "تلاحقها لعنة انتشار السلاح" والتمييز العنصري.

وفي تقرير مطول نقلته وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) قال مكتب الإعلام التابع لمجلس الدولة (الحكومة) إن الولايات المتحدة "انتهكت حقوق الإنسان في دول أخرى بطريقة أكثر سفورا وتلقت عددا أكبر من ‘البطاقات الحمراء‘ على الساحة الدولية لحقوق الإنسان."

وأضاف "الولايات المتحدة لاحقتها لعنة انتشار الأسلحة وجرائم العنف المتكررة التي هددت حقوق المواطنين المدنية."

وشكل موضوع حقوق الإنسان مصدرا للتوتر بين أكبر اقتصادين في العالم خصوصا منذ عام 1989 عندما فرضت واشنطن عقوبات على الصين بعد قمع دموي للمتظاهرين المطالبين بالديمقراطية في ميدان تيانانمين وحوله.

وأصدرت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الخميس تقريرها السنوي عن أوضاع حقوق الانسان في العالم.

وجاء في القسم الخاص بالصين أن "القمع والإكراه يحدث بشكل روتيني" مع الناشطين والأقليات العرقية ومكاتب المحاماة التي تتولى قضايا حساسة.

وترفض الصين الانتقادات الموجهة إلى سجلها لحقوق الإنسان وتقول أن توفير الغذاء والكساء والمسكن والنمو الاقتصادي أهم كثيرا للدول النامية مشيرة الى نجاحها في انتشال الملايين من الفقر.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية لو كانغ في الإفادة الصحفية اليومية إن تقرير مجلس الدولة هو "طريقة مفيدة للرد بالمثل" على الولايات المتحدة.

وصدر تقرير الخارجية الأمريكية في نفس الاسبوع الذي أجرت فيه الولايات المتحدة والصين محادثات رفيعة المستوى على مدى ثلاثة أيام في واشنطن.   يتبع