23 تشرين الثاني نوفمبر 2015 / 06:39 / بعد عامين

جيش كوريا الجنوبية يمضي في إجراء مناورات رغم تهديد الشمال

سول (رويترز) - قالت كوريا الجنوبية إن مناورات عسكرية لإطلاق النار ستجرى كما هو مقرر يوم الاثنين قرب حدود بحرية متنازع عليها مع كوريا الشمالية التي هددت ”برد لا رحمة فيه“ إذا أطلقت سول النار في مياهها في ذكرى قصف قتل فيه أربعة أشخاص عام 2010.

وكانت كوريا الشمالية أطلقت نيران المدفعية قبل خمس سنوات على جزيرة يونبيونج التي تقع إلى الجنوب من خط الحدود الشمالي قبالة الساحل الغربي لكوريا الجنوبية. وكان هذا أول هجوم من الشمال على أراض كورية جنوبية منذ الحرب الكورية بين عامي 1950 و1953.

وقالت كوريا الشمالية إن مناورات الذخيرة الحية التي قام بها الجنوب في المنطقة وأسقط خلالها قذائف في مياها الإقليمية استفزتها لشن الهجوم.

وقال كيم مين سيوك المتحدث باسم وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية يوم الاثنين إنه لم تظهر أي إشارة على أنشطة غير معتادة لقوات كوريا الشمالية.

وأضاف في إفادة مقتضبة ”مناورات إطلاق النار منتظمة ومقررة وإذا قام الشمال باستفزاز فسنرد بقوة بموجب خطة عملياتنا.“

واتفقت الكوريتان يوم الجمعة على إجراء محادثات يوم 26 نوفمبر تشرين الثاني لتكون أول اجتماع على مستوى الحكومات بين البلدين للتركيز على تخفيف التوتر وذلك منذ أن تعهد الجانبان بتحسين العلاقات بعد مواجهة مسلحة بينهما في أغسطس آب.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below