23 تشرين الثاني نوفمبر 2015 / 08:25 / بعد عامين

جنود يجوبون شوارع العاصمة البلجيكية بعد اعتقالات خلال الليل

بروكسل (رويترز) - جاب جنود شوارع العاصمة البلجيكية بروكسل يوم الاثنين وقاموا بحراسة مباني الاتحاد الأوروبي في اليوم الثالث من عملية تأمين واليوم العاشر في عملية ملاحقة لمن يشتبه أنهم دبروا هجمات باريس يوم 13 نوفمبر تشرين الثاني.

ولم يعثر حتى الآن على البلجيكي صلاح عبد السلام رغم 19 مداهمة و16 عملية اعتقال خلال الليل ولا تزال السلطات تحذر من هجمات وشيكة محتملة على غرار هجمات باريس التي قتل خلالها 130 شخصا. وتخشى الشرطة البلجيكية من أنه عاد لموطنه لشن هجمات جديدة.

وستظل خدمة قطارات الأنفاق والمدارس ومتاجر عديدة مغلقة في المدينة التي يوجد بها أيضا مقر الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي حيث سيعمل الكثير من الموظفين من منازلهم.

وتوقفت مركبة عسكرية مدرعة تحت شجرة عيد ميلاد مضيئة في ساحة جراند بلاس الشهيرة في المدينة التي تجتذب السياح والسكان المحليين على حد سواء.

وقال حلف الأطلسي الذي رفع مستوى تأهبه الأمني منذ هجمات باريس إن مقره في المدينة مفتوح لكن طلب من بعض الموظفين العمل من منازلهم وألغيت الزيارات الخارجية. وفتحت مؤسسات الاتحاد الأوروبي أيضا أبوابها لكن الجنود كانوا يجوبون المناطق المحيطة بها.

وقال رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل إن المدينة التي يسكنها 1.2 مليون نسمة ستظل في أعلى حالات التأهب الأمني (المستوى الرابع) الذي يعني أن خطر وقوع هجوم "جسيم ووشيك".

وقال ميشيل في مؤتمر صحفي مساء الأحد "ما نخشاه هو هجوم على غرار الهجوم على باريس إذ من الممكن أن ينفذ عدة أفراد العديد من الهجمات في مواقع متعددة في نفس الوقت."

وقال وزير الداخلية جان جامبون لإذاعة (أر.تي.إل) إن العاصمة لم تستسلم كلية.

وقال جامبون صباح الاثنين "باستثناء إغلاق قطارات الأنفاق والمدارس الحياة مستمرة في بروكسل. القطاع العام مفتوح للعمل اليوم والكثير من الشركات مفتوحة."

ومن المقرر أن تراجع السلطات الوضع مرة أخرى مساء يوم الاثنين.

وتسير حافلات المدينة بشكل طبيعي وفتحت الكثير من المتاجر في الضواحي أبوابها.

*الشرطة الألمانية في حالة تأهب

قال متحدث باسم الشرطة الألمانية إن ألمانيا رفعت الحالة الأمنية على حدودها مع بلجيكا إلى مستوى مرتفع منذ هجمات باريس وفي أعقاب تقارير إعلامية بأن عبد السلام شوهد قرب الحدود.

ونقلت عدة وسائل إعلام بلجيكية تقارير بلا مصادر جاء فيها أن عبد السلام شوهد في سيارة قرب مدينة ليج الشرقية متجهة إلى ألمانيا. وأفادت تقارير كثيرة بمشاهدته خلال الأيام الأخيرة.

وقال المتحدث باسم الشرطة الألمانية لرويترز "طبقت إجراءات أمنية مكثفة على الحدود منذ الأسبوع الماضي."

وانخفضت الأسهم في بورصة بروكسل عند الفتح. ونزل مؤشر بروكسل للأسهم الممتازة المؤلف من 20 سهما بواقع 0.3 في المئة الساعة 0850 بتوقيت جرينتش.

وبلجيكا في قلب التحقيقات بشأن هجمات باريس بعد أن قالت وكالات إنفاذ القانون إن اثنين من الانتحاريين كانا يعيشان فيها. وعاد عبد السلام المشتبه به الرئيسي إلى بروكسل من باريس بعد الهجمات بفترة قصيرة.

وكانت زينب طبارحي التي تدرس الأعمال الهندسية في بروكسل من بين من قرروا الخروج يوم الاثنين ووقفت في انتظار حافلة في صباح شديد البرودة.

وقالت "أنا ذاهبة لمنزل أصدقائي لأرعى أطفالهم اليوم. ينبغي عليهم أن يذهبوا للعمل والمدارس مغلقة. ألغيت محاضراتي في الجامعة لذا سأذهب لمساعدتهم."

وتابعت قولها "يبدو غريبا رؤية جنود مسلحين في الشوارع لكن هذا لأمننا. لذا أنا لست خائفة ولا أعرف سببا لذلك."

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below