24 تشرين الثاني نوفمبر 2015 / 08:40 / بعد عامين

محكمة تايلاندية تدين رجلين في انفجار بانكوك

بلال محمد (إلى الامام) وميرالي يوسف المتهمان في تفجير بانكوك لدى وصولهما إلى المحكمة يوم الثلاثاء. تصوير: تشايوات سوبراسوم - رويترز

بانكوك (رويترز) - أدانت محكمة عسكرية في تايلاند رجلين بتنفيذ هجوم بقنبلة في بانكوك أودى بحياة 20 شخصا بينهم 14 أجنبيا في أعنف هجوم من نوعه في تاريخ البلاد.

وقال محامي أحد الرجلين إن السلطات وجهت عشرة اتهامات ضد الرجلين يوم الثلاثاء بينها القتل العمد وحيازة أسلحة بصورة غير مشروعة.

وأضاف المحامي شوتشارت كانباي ”قبلت المحكمة الاتهامات العشرة التي وجهها الادعاء رسميا للرجلين.“

والرجلان هما بلال محمد وميرالي يوسف.

وأوضحت الوثائق التي قدمها الادعاء للمحكمة أن الرجلين صينيان من أقلية الويغور.

وأسفر الانفجار الذي وقع في مزار إيروان الشهير في وسط بانكوك عن أصابة أكثر من 120.

وتقول الشرطة التايلاندية إن الانفجار جاء انتقاما من حملة على مهربي البشر. واستبعدت أي صلة للهجوم بترحيل 109 من مسلمي الويغور إلى الصين في يوليو تموز.

ولم يتضح بعد الدافع وراء الهجوم ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه.

إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below