24 تشرين الثاني نوفمبر 2015 / 17:29 / بعد عامين

أوباما: امريكا وفرنسا متحدتان في التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية والإرهاب

واشنطن (رويترز) - قال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند يوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة وفرنسا اتفقتا يوم الثلاثاء على تكثيف الضربات الجوية في سوريا والعراق لاستهداف متشددي تنظيم الدولة الإسلامية بعد الهجمات العنيفة التي شهدتها باريس في 13 نوفمبر تشرين الثاني.

وقال اولوند في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض مع الرئيس باراك أوباما إن الزعيمين اتفقا على اهمية إغلاق الحدود التركية للحد من انتقال المتطرفين الى اوروبا.

وأكد أوباما الصداقة القديمة بين فرنسا والولايات المتحدة وتعهد بزيادة الجهود لمكافحة الإرهاب مع الشركاء الأوروبيين.

وقال أوباما "نحن كأمريكيين نقف الى جانب أصدقائنا في السراء والضراء مهما حدث."

ويحاول أولوند حشد التأييد هذا الأسبوع لحملة دولية أكثر تنسيقا لتدمير تنظيم الدولة الإسلامية. ومن المقرر أن يزور موسكو يوم الخميس.

وقال أوباما "نحن هنا اليوم لنعلن أن الولايات المتحدة وفرنسا متحدتان ومتضامنتان لإحقاق العدالة مع هؤلاء الإرهابيين وكذلك من أرسلوهم وللدفاع عن دولنا."

ووصف أوباما تنظيم الدولة الإسلامية بأنه "جماعة إرهابية همجية" مضيفا أن "ايديولوجية القتل التي يتبناها تمثل تهديدا خطيرا لنا جميعا. لا يمكن التهاون معه. يجب تدميره. ويجب أن نقوم بهذا معا."

وقال أولوند إن الولايات المتحدة وفرنسا اتفقتا على تكثيف الضربات الجوية التي تستهدف تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق. لكنه قال إن فرنسا لن ترسل قوات برية الى سوريا لقتال الدولة الإسلامية.

وأضاف "فرنسا لن تتدخل عسكريا على الأرض."

وجاء اجتماع أولوند وأوباما بعد هجمات باريس التي أسفرت عن مقتل 130 شخصا في استاد رياضي وقاعة للحفلات الموسيقية وحانات ومطاعم في وسط العاصمة الفرنسية. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عن الهجمات.

وقال أوباما إنه اتفق مع أولوند على الحاجة الى بذل المزيد من الجهد للتصدي للدولة الإسلامية.

واضاف قوله "المساعدة الأمريكية ساندت الضربات الفرنسية في الآونة الأخيرة في سوريا وسنواصل تكثيف هذا التعاون.

"سنستمر في عمل ما في وسعنا للدفاع عن أمتنا."

وقال أوباما "سنفوز وستنهزم جماعات مثل داعش." وداعش هو الاختصار غير الرسمي للاسم السابق لتنظيم الدولة الإسلامية.

ومضى يقول "لاحظنا أن الإرهابيين لم يوجهوا هجماتهم ضد الحكومة او الجيش الفرنسيين بل ركزوا عنفهم على روح فرنسا وبالتبعية على كل الديمقراطيات الحرة."

وأضاف أوباما قوله "تحيا فرنسا."

وعن الأزمة السورية قال أوباما أيضا إن الغارات الروسية على جماعات المعارضة المعتدلة هناك لا تفيد إلا في تعزيز حكومة الرئيس السوري بشار الأسد.

ولم يحدد أولوند موعدا لرحيل الأسد عن الحكم لكنه قال إنه يجب أن يتم هذا "في أقرب وقت ممكن."

إعداد دينا عادل للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below