26 تشرين الثاني نوفمبر 2015 / 20:25 / منذ عامين

شرطة النمسا: تذكروا كارثة شاحنة الجثث الواحد والسبعين قبل تشويه المهاجرين

محقق الشرطة النمساوي هانز بيتر ديسكوزيل يتحدث في مؤتمر صحفي في أيزنشتات يوم الخميس. تصوير ليونارد فوجر - رويترز.

إيزنشتات (النمسا) (رويترز) - حث مُحقِّق نمساوي يوم الخميس السياسيين وغيرهم ممن ينبذون اللاجئين ويصفونهم بأنهم مجرمون أو مهاجرون طلبا لمعيشة أفضل أن يتذكروا الموتى الواحد والسبعين الذين تركوا في شاحنة لنقل اللحوم على طريق بري سريع في النمسا.

وكان اكتشاف الجثث المتحللة في شاحنة مغلقة لا يدخلها الهواء في 27 من أغسطس آب‭‭‭‭ ‬‬‬‬الماضي قد أثار مشاعر الصدمة والذهول في أنحاء العالم في وقت كانت أكبر موجة مهاجرين منذ الحرب العالمية الثانية تجتاح أوروبا.

وعززت أزمة اللاجئين الأحزاب المعادية للمهاجرين في أنحاء القارة الأوروبية.

وتحدث المحقق هانز بيتر ديسكوزيل يوم الخميس عن التأثيرات الرمزية لهذه القضية وحمل على من يحاولون شيطنة المهاجرين الذين يخاطرون بحياتهم فرارا من الحرب والدمار.

وقال في مؤتمر صحفي ”يجب على المرء دائما أن يضع نصب عينيه كيف يشعر هؤلاء الناس وما هي الضغوط التي يتعرضون لها حينما يرميهم جزافا بالإجرام أو يقول أنهم مهاجرون لأسباب اقتصادية.“

واضاف قوله ”أود وأتمنى أن يبقى هذا الحادث ماثلا في أذهان الناس وصانعي القرار.“

وكان حزب الحرية النمساوي المناهض للهجرة والإسلام شهد صعود شعبيته منذ الصيف وفاز بأكثر من 30 في المائة في استطلاعات الرأي العام.

إعداد محمد عبد العال للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below