27 تشرين الثاني نوفمبر 2015 / 11:20 / بعد عامين

البابا يحذر شبان كينيا من "حلاوة الفساد"

البابا فرنسيس يحيي الجمهور أثناء معادرته بعد اجتماع مع شبان كينيين في استاد كاساراني في العاصمة الكينية نيروبي يوم الجمعة. تصوير توماس موكويا - رويترز.

نيروبي (رويترز) - حث البابا فرنسيس مواطني كينيا الشبان يوم الجمعة على التخلي عن غواية الفساد ودعاهم إلى مساعدة أولئك الذين تجتذبهم الأفكار "المتعصبة".

وتخلى البابا عن النص المعد سلفا وتحدث في استاد نيروبي المكتظ بالحضور بأسلوب بسيط وتلقائي أكسبه حب الكاثوليك وآخرين في أنحاء العالم.

وقال البابا وهو يحث الشبان على عدم الاستسلام لتلك الرذائل "روح الشر تأخذنا إلى الافتقار للوحدة. إنها تقودنا إلى القبلية والفساد والمخدرات. وتأخذنا إلى الدمار بسبب التعصب."

وقال وهو يمسك بأيادي شابين على المسرح "دعونا نشبك أيادينا معا ودعونا نقف ... ضد القبلية السيئة."

وتتغلب الولاءات القبلية في الغالب على الانتماءات السياسية في كينيا وبعض الدول الأفريقية الأخرى وأحيانا تفجر أعمال عنف.

وبعد أن رحبت به الحشود في الاستاد بالغناء والرقص في حضور الرئيس أوهورو كينياتا والسيدة الأولى ورجال الدين قوبل البابا بالتصفيق طوال كلمته.

وأجرى الرئيس الكيني تعديلا في حكومته هذا الأسبوع بعد ان احاطت مزاعم فساد بعدد من الوزراء.

وقال البابا إن الفساد "مثل السكر حلو المذاق نحبه وهذا سهل." وأضاف "وأيضا في الفاتيكان توجد قضايا فساد... رجاء لا تكتسبوا هذا المذاق لأن ذلك السكر يطلق عليه الفساد".

وفي كينيا التي كانت هدفا لموجة هجمات مميتة من جانب متشددين إسلاميين دعا البابا إلى حوار بين الاديان وقال إن اسم الله لا يمكن أن يستخدم في تبرير العنف وحث زعماء العالم على معالجة تغير المناخ.

ونقص التعليم والعمل يمثل "خطرا اجتماعيا" يدفع البعض إلى الأفكار المتطرفة.

وقال البابا "الله أقوى من أي حملة تجنيد" مضيفا ان الشبان يجب ان يساعدوا الضحايا المحتملين من خلال ضمهم لجماعات أو حتى مطالبتهم "بالحضور ومشاهدة بعض مباريات كرة القدم ... لا تدعوهم يبقون وحدهم."

وأضاف "هذا ما راودني الآن تلقائيا."

وحتى قبل أن يصبح أول بابا من أمريكا اللاتينية في عام 2013 كان يعرف "بأسقف الاحياء الفقيرة" بسبب زياراته المتكررة للمناطق العشوائية في بوينس ايرس.

وفي اليوم الاخير في زيارته لكينيا تفقد البابا منطقة كانجيمي في نيروبي وهي ضاحية تنتشر في طرقها الحفر والبالوعات المفتوحة والأكواخ السكنية الفقيرة وتقع على بعد بضع مئات الامتار من مبان سكنية فاخرة ومجمعات سكنية مسورة.

وخاطب البابا سكان الاحياء الفقيرة وعمال الاغاثة ورجال الدين في كنيسة القديس يوسف وتحدث عن "الظلم الفادح الناجم عن الاقصاء في الحضر" والمتمثل في هذه المناطق الفقيرة.

وقال "هذه جروح أحدثتها أقليات تتشبث بالسلطة والثروة وتسرف في الانفاق بأنانية بينما هناك غالبية متزايدة تضطر للفرار من محيطها المهمل المتسخ المتردي."

ووصل البابا فرنسيس في وقت لاحق يوم الجمعة إلى العاصمة الأوغندية كمبالا في المحطة الثانية من جولته. وسيمكث البابا في اوغندا حتى يوم الأحد حيث من المقرر أن يسافر إلى جمهورية أفريقيا الوسطى التي تمزقها الحرب في المحطة الأخيرة من جولته الأفريقية.

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية -; تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below