27 تشرين الثاني نوفمبر 2015 / 15:11 / منذ عامين

اعتقال صحفيين تركيين يثير احتجاجات في الداخل وانتقادات في الخارج

الشرطة تشتخدم مواد مثيرة للدموع ضد متظاهرين يحتجون على اعتقال صحفيين تركيين في أنقرة يوم الجمعة. تصوير أوميت بكطاش - رويترز.

اسطنبول (رويترز) - نظم آلاف الأتراك مظاهرات يوم الجمعة احتجاجا على اعتقال اثنين من الصحفيين البارزين في اتهامات بالتجسس والدعاية للإرهاب في قضية أحيت انتقادات تتردد منذ وقت طويل لسجل تركيا في حرية التعبير في عهد الرئيس رجب طيب اردوغان.

وأمرت محكمة يوم الخميس باعتقال جان دوندار رئيس تحرير صحيفة جمهوريت ومراسلها إردم جول بشأن نشر لقطات قيل انها تبين أن وكالة المخابرات الحكومية تساعد في إرسال أسلحة الى سوريا.

وقالت الولايات المتحدة إنها ”قلقة للغاية“ وانتقدت المعارضة بشراسة هذا الإجراء.

وقال أوتكو جاكيروزر -وهو برلماني من حزب الشعب الجمهوري حزب المعارضة الرئيسي - ورئيس تحرير سابق لصحيفة جمهوريت لرويترز ”الصحافة تقدم للمحاكمة بهذه الاعتقالات ويجري ترهيب الصحافة التركية.“

وتجمع نحو ألفي شخص في إسطنبول وكان بعضهم يردد عبارة ”القاتل اردوغان“ متهمين حزب العدالة والتنمية الحاكم - الذي أسسه الرئيس التركي - بالتعاون مع تنظيم الدولة الإسلامية. وحمل بعض المتظاهرين نسخة يوم الجمعة من صحيفة جمهوريت التي كان عنوانها ”يوم أسود للصحافة“.

وقالت فيجن يوكسيكداج الزعيمة المشاركة في حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد في الاحتجاج ”كل المؤسسات الصحفية المعارضة التي تلتزم بأخلاقيات الصحافة وتحاول ان تؤدي عملها الصحفي تخضع للتهديد وتتعرض للهجوم“.

واضافت ”هذه العملية السوداء التي استهدفت التغطية على جرائم ما كانت تحمله تلك الشاحنات والجرائم التي لا تزال ترتكب لن تنجح.“

وزعمت لقطات الفيديو التي نشرت في مايو ايار انها تبين الشرطة التركية وهي تفتح صناديق أسلحة وذخائر متجهة الى سوريا على ظهر شاحنات تابعة لوكالة الأمن الحكومية (إم.آي.تي).

ودفع نشر هذه القصة في ذلك الوقت الرئيس رجب طيب اردوغان الى التعهد بالانتقام قائلا إن المسؤولين عنها ”سيدفعون ثمنا فادحا“ لهذه القصة. وأقام في وقت لاحق دعوى جنائية على دوندار وجول.

وكان هناك احتجاج مماثل في العاصمة أنقرة وعلقت السفارة الأمريكية أيضا على الاعتقالات.

وتجمع نحو ألف شخص منهم نواب برلمانيون في وسط أنقرة للاحتجاج على الاعتقالات وتدخلت الشرطة لتفريق الحشد حين حاولوا القيام بمسيرة. وهتف الجمع ”كتفا إلى كتف لمقاومة الفاشية.“

وقالت السفارة الأمريكية على تويتر ”نشعر بقلق بالغ لاعتقال جان دوندار وإردم جول وما يبدو انه وسيلة إعلام أخرى تتعرض لضغوط“.

وأضافت ”نأمل ان تدعم المحاكم والسلطات التركية المبدأ الأساسي لحرية الإعلام المنصوص عليها في الدستور التركي.“

وصدر أيضا انتقاد من المجلس الأوروبي ووصف مفوض حقوق الإنسان في المجلس نيلز مويزنيكس في تعليق بحسابه على تويتر الاعتقالات بأنها ”ضربة أخرى لحرية الإعلام في تركيا.“

وكان الدبلوماسيون الاوروبيون حذرين في انتقادهم لحرية الإعلام في تركيا ولحكم اردوغان السلطوي المتزايد وأقروا بأن الغرب يحتاج الى مساعدة أنقرة في أزمة اللاجئين وكحليف في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد الدولة الإسلامية.

وتأمل أوروبا في وضع اللمسات النهائية لاتفاق مع أنقرة بشأن أزمة اللاجئين في قمة تعقد في مطلع الأسبوع القادم.

إعداد محمد عبد العال للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below